إكتئاب تغير الفصول | الاضطرابات العاطفية الموسمية (SAD): الأسباب والعلاج

الخلاف الدائم الذي لا ينتهي بين محبي الصيف ومحبي الشتاء، هل تتوقع أن محبي الشتاء قد يصابون بالإكتئاب عند دخول الصيف، ومحبي الصيف قد يصابون بإكتئاب عند دخول الشتاء. هيا نتعرف معًا على إكتئاب تغير الفصول أعراضه وأسبابه وعلاجه.

ما هو إكتئاب تغير الفصول؟

إكتئاب تغير الفصول، أو الاضطرابات العاطفية الموسمية (Seasonal Affective Disorder)، وهي حالة من الكآبه أو الاضطراب المزاجي الذي يبدأ وينتهي كل عام في نفس الوقت مع تغير فصول السنة، في أغلب الحالات مع دخول الخريف والشتاء (الإكتئاب الشتوي).

ويعتقد أن السبب الرئيسي لحدوث هذه الحالة هو تغير كمية ضوء الشمس من فصل لآخر. ويصاب به 5% من البالغين (من عمر 18: 30 عام) والنساء أكثر عرضة للإصابة به من الرجال.

اقرأ أيضا: اكتشف أهم تصرفات مريض الإكتئاب وكيفية التعامل معه؟

أنواع إكتئاب تغير الفصول؟

  • إكتئاب الشتاء والخريف: وهو الأكثر شيوعًا حيث يبدأ الإكتئاب مع نهاية فصل الخريف ويستمر خلال أشهر الشتاء.
  • إكتئاب الصيف والربيع: وهو الأقل شيوعًا ويبدأ مع نهايات الربيع ويستمر خلال أشهر الصيف الحارة.

اسمع حلقة: إكتئاب الشتاء – عيشها صح

أعراض إكتئاب تغير الفصول

وفقًا للجمعية الأمريكية للطب النفسي فإن الاضطراب العاطفي الموسمي هو نوع من أنواع الإكتئاب المرتبط بتغير المواسم. لذلك يكون له نفس أعراض الإكتئاب بشكل كبير. ولكن تختلف حدة الأعراض من شخص لآخر فالبعض يكون لديه أعراض بسيطة، والبعض تزيد حدة الأعراض لديه فتؤثر على حياته و علاقاته وعمله. وتختلف أعراض إكتئاب الشتاء عن إكتئاب الصيف كالتالي: 

أعراض إكتئاب الشتاء

  • تتكرر مشاعر الحزن واليأس والإكتئاب لفترات طويلة خلال الشتاء كل عام.
  • الإعياء وفقدان الطاقة.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة اليومية.
  • الشعور بالذنب وفقدان القيمة.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • القلق.
  • الرغبة المستمرة في تناول الطعام.
  • زيادة الوزن.
  • كثرة النوم.
  • الشعور بثقل في الذراعين والساقين.
  • العزلة وتجنب المناسبات الاجتماعية والشعور بالرفض الاجتماعي.
  • الميل إلى الأفكار الانتحارية أو التفكير في الموت.

أعراض إكتئاب الصيف

  • الأرق.
  • ضعف الشهية.
  • فقدان الوزن.
  • القلق والتوتر.
  • الميل إلى السلوك العدواني.

اقرأ أيضا: الشخصية الانعزالية | أسبابها وأعراضها وكيفية علاجها

أسباب إكتئاب تغير الفصول

لا يزال السبب الدقيق لإكتئاب تغير المواسم غير واضح. ولكن يعتقد العلماء أن اختلاف كمية الضوء من فصل لآخر تؤثر على عمل الساعة البيولوجية في الدماغ وبالتالي تؤثر على كيمياء المخ ووظيفة الهرمونات.

  • تغيرات الساعة البيولوجية: عندما ينخفض ضوء الشمس تتأثر الساعة البيولوجية، وهي نظام الجسم المسئول عن تنظيم مستويات الهرمونات، وتؤثر الساعة البيولوجية بشكل أساسي على النوم والحالة المزاجية.
  • انخفاض نشاط هرمون السيروتونين في الدماغ: والسيروتونين هو ناقل عصبي مسؤول عن تحسين الحالة المزاجية، والشعور بالسعادة. وبما أن الضوء يتحكم في كمية السيروتونين بشكل مباشر فإن انخفاض كمية الضوء في الشتاء يسبب انخفاض نشاط السيروتونين مما يسبب الإكتئاب.
  • زيادة إفراز هرمون الميلاتونين: والميلاتونين هو الهرمون المسؤول عن النوم ويسبب الشعور بالنعاس ويسبب انخفاض الضوء زيادة إنتاج الميلاتونين.
  • نقص فيتامين (د): يقل فيتامين (د) في الشتاء بسبب عدم التعرض لضوء الشمس بشكل كافي، حيث إن أشعة الشمس هي أهم مصدر لفيتامين (د)، ونقص الفيتامين يؤثر على نشاط السيروتونين.

اسمع حلقة: بتسمع كلمه انا مكتئب كام مره في اليوم؟ | صحة نفسية

طرق تشخيص إكتئاب تغير الفصول

  • إذا كنت تعاني من أعراض إكتئاب تغير الفصول، لا تحاول تشخيص نفسك بنفسك. لابد من زيارة الطبيب المتخصص لتشخيص حالتك.
  • يبدأ الطبيب بالسؤال عن الأعراض التي تعاني منها، والمشاعر والأفكار التي تراودك، وعمل تقييم نفسي لحالتك وقد يطلب منك ملء استبيان مخصص للمساعدة على التشخيص بشكل أدق.
  • الفحص البدني: حيث تتشابه أعراض إكتئاب تغير الفصول مع أعراض بعض الأمراض النفسية الأخرى، وأيضًا تتشابه مع الإكتئاب العام.
  • فحص معملي: عن طريق صورة دم كاملة (CBC)، وفحص نشاط الغدة الدرقية.
إكتئاب تغير الفصول

علاج إكتئاب تغير الفصول

يتوفر علاج حالات الاضطراب العاطفي الفصلي في أربعة أنواع رئيسية. يستخدم الطبيب منها ما يناسب كل حاله، وقد يجمع بين أكثر من نوع معًا. وطرق علاج الاضطراب العاطفي الموسمي هي:

1. العلاج بالضوء

تعتبر تقنية العلاج الضوئي من أهم طرق علاج مرضى إكتئاب تغير الفصول. وفيها يتم استخدام صندوق ضوئي خاص، يصدر ضوء شديد السطوع أقوى من ضوء الغرفة العادي 20 مرة، يجلس أمامه المريض من 20:30 دقيقة خلال أول ساعة من الاستيقاظ صباحًا. ويسبب هذا الضوء تغير كيميائي في الدماغ، حيث يقلل إفراز هرمون الميلاتونين، ويزيد إفراز هرمون السيروتونين فيعمل على تحسين المزاج والتخلص من الشعور بالإكتئاب.

2. العلاج النفسي 

والعلاج النفسي عن طريق العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، وهو نوع من أنواع العلاج بالكلام، أثبت فعاليته في علاج حالات الاضطرابات العاطفية الموسمية عند دمجه مع أنواع العلاجات الأخرى.

3. العلاج الدوائي

العلاج الدوائي عن طريق استخدام مضادات الإكتئاب مثل:

  • دواء بوبروبيون (Bupropion): يساعد في الوقاية من نوبات الإكتئاب الموسمي.
  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائي (SSRIs): وهي أدوية تعالج إكتئاب تغير الفصول عن طريق تنظيم مستويات السيروتونين وتحسين المزاج.

4. فيتامين د

تناول مكملات فيتامين (د) يساعد في تحسن الأعراض بسبب تأثيره على هرمون السيروتونين.

شاهد: اكتئاب ما بعد الولادة | لا تخاف ولكن احذر مع د.رنا رضا عبدالعزيز

طرق الوقاية من إكتئاب تغير الفصول

إليك عدة نصائح بسيطة وفعالة اتبعها للوقاية من الإكتئاب الفصلي:

  • أخرج صباحًا في الهواء الطلق فضوء النهار والهواء المنعش يعملان على تحسين الحالة المزاجية لديك.
  • تعرض لأشعة الشمس بقدر كافي خلال نهار الشتاء، واجعلها تملأ أركان منزلك.
  • احرص على ممارسة الرياضة بشكل منتظم خصوصا رياضة الجري أو المشي؛ فالرياضة تخفف من التوتر والقلق لديك.
  • يمكنك أن تجرب أنشطة الاسترخاء مثل: اليوجا، والتأمل.
  • احرص على اتباع نظام غذائي صحي.
  • احرص على ضبط مواعيد نومك في الليل وتجنب السهر واحرص على الاستيقاظ باكرًا.
  • اخرج مع الأصدقاء أو العائلة ولا تستسلم لفكرة العزلة.
  • حاول استبعاد الأفكار السلبية، وتبديلها بأفكار إيجابية.

وإذا جربت كل الوسائل ولم تفلح فأسرع فورا للطبيب النفسي المختص فإكتئاب تغير الفصول هو نوع من أنواع الإكتئاب يحتاج إلى التشخيص والعلاج حتى لا يتطور إلى إكتئاب عام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى