ميميكسا Memexa لمرضى الزهايمر وتحسين الذاكرة والانتباه

يُصاب الكثيرون بضعف الذاكرة والزهايمر مع تقدم العمر، فيصف الطبيب لهم دواء ميميكسا لتحسين الذاكرة والانتباه وتقوية قدرتهم على أداء مهامهم اليومية، فلا يوجد علاج لمرض الزهايمر لكن تستخدم الأدوية لتأخير تدهور الحالة.

تابع معنا هذا المقال لتعرف ما هو دواء ميميكسا وما هي مادته الفعالة وكيف تعمل وما هي جرعته المناسبة.

المادة الفعالة في دواء ميميكسا Memexa وكيف تعمل؟

يحتوي ميميكسا على مادة الميمانتين Memantine بتركيز 10 مجم، وتنتمي لعائلة مضادات مستقبلات ن-ميثيل-د-اسبرتات (NMDA) أحد أنواع مستقبلات الجلوتامات.

تستخدم مادة الميمانتين لتأخير السُّمية العصبية Neurotoxicity التي تؤدي إلى مرض الزهايمر وبعض الأمراض العصبية الأخرى.

كذلك تحسن الذاكرة والقدرة على التفكير وتساعد على تأخير تدهور الأعراض، لكن لا تشفي الزهايمر أو تمنع فقدان القدرات الذهنية مستقبلا.

أقرأ أيضًا: مرض الزهايمر – الأسباب والمراحل والتشخيص والعلاج

 استخدامات ميميكسا Memexa

تُستخدم أقراص ميميكسا لعلاج الخرف المتوسط إلى الحاد من مرض الزهايمر.

أظهرت بعض الدراسات الحديثة أفضلية دواء ميميكسا ومادة ميميانتين كأول اختيار في علاج الزهايمر.

يمكن إضافة أدوية مثبطات الكولين استيراز Cholinesterase inhibitor بجانب دواء ميميكسا لتحسين الأعراض السلوكية وأعراض الخرف الأخرى.

توجد استخدامات أخرى لدواء ميميكسا ولكنها لم تحصل على موافقة إدارة الغذاء والدواء FDA، مثل:

  • علاج الخرف البسيط أو المتوسط.
  • الخرف الوعائي البسيط والمتوسط.
  • الآلام المزمنة.
  • الاضطرابات النفسية.
  • ضعف الإدراك البسيط.
  • اضطرابات الذاكرة.

أقرأ أيضًا: سرطان المخ – الأعراض والأسباب والتشخيص والعلاج

الجرعة المناسبة من دواء ميميكسا

لا يؤخذ دواء ميميكسا إلا بعد وصف الطبيب، وتعتمد الجرعة على حسب الحالة ومدى استجابة المريض للعلاج.

يبدأ الطبيب عادة بأقل جرعة ثم يزيدها بالتدريج، وغالبًا ما تكون الجرعة قرصًا واحدًا يوميا أو كما يصف الطبيب.

يمكن تناول ميميكسا مع الطعام أو بدونه.

شاهد: السكتة الدماغية – علامات تحذيرية على قرب الإصابة بسكتة دماغيّة

ماذا تفعل إذا نسيت تناول الجرعة؟

تناول الجرعة الفائتة من ميميكسا متى تذكرت، إلا إذا اقترب موعد الجرعة التالية فتجاوزها وتناول الجديدة في موعدها.

لا تضاعف الجرعة من أجل تعويض الجرعة الفائتة.

إذا نسيت تناول جرعة ميميكسا لعدة أيام، أخبر الطبيب قبل عودة تناولك للدواء مرة أخرى؛ لأنه ربما يطلب منك أيضا أن تبدأ بأقل جرعة ثم زيادتها بالتدريج.

أقرأ أيضًا: أوميجا 3 – الفيتامين المعجزة

ماذا تفعل عند تناول جرعة زائدة؟

إذهب إلى المستشفى أو مركز السموم فورا إذا تناولت جرعة زائدة من أقراص ميميكسا وظهرت بعض الأعراض الخطيرة، مثل: الإغماء أو صعوبة في التنفس.

Memexa

الآثار الجانبية المحتملة لدواء ميميكسا

توجد بعض الآثار الجانبية الشائعة التي تظهر عند تناول دواء ميميكسا لكنها لا تحدث لجميع الأشخاص، مثل:

  • السلوك العدواني والارتباك.
  • ألم بالجسم ودوخة.
  • صداع وهلوسة.
  • زيادة الوزن.
  • ارتفاع الضغط وسلس البول.
  • قيء وإمساك.

أخبر الطبيب إذا استمرت هذه الأعراض الجانبية أو ساءت، فربما تحتاج إلى تقليل الجرعة أو توقف الدواء.

توجد أيضا بعض الآثار الجانبية الأخرى لكنها غير شائعة ونادرة الحدوث، مثل:

  • نزيف بالمخ واحتشاء دماغي.
  • تشنجات وإغماء.
  • عدم انتظام ضربات القلب وفشل القلب.
  • احتشاء عضلة القلب.
  • الوذمة المحيطية.
  • تغييرات في الوزن إما زيادته أو فقدانه.
  • أنيميا.
  • التهاب وفشل كبدي.
  • فشل كلوي حاد.
  • التهاب الشعب الهوائية.
  • التهاب المسالك البولية.
  • طفح جلدي ومتلازمة ستيفن جونسون.
  • رد فعل تحسسي شديد وتورمات في الوجه والشفتين واللسان.

هذه ليست القائمة الكاملة للآثار الجانبية المحتملة عند تناول دواء ميميكسا، أخبر الطبيب إذا لاحظت ظهور أي أعراض أخرى عند بدء تناولك للدواء.

تذكر أن الطبيب يصف لك الدواء بناءا على أن فائدته تفوق أضراره، ويتناول كثيرون الدواء ولا تحدث لهم آثاره الجانبية.

شاهد: مخدر الشابو أو الكريستال ميث – ما هي أعراض إدمان مخدر التلج ؟

التداخلات الدوائية

يمكن أن تحدث بعض التداخلات الدوائية عند تناول دواء ميميكسا مع بعض الأدوية الأخرى فتؤثر على عمله أو تزيد خطر الإصابة بالآثار الجانبية، مثل:

  • أسيتازولاميد Acetazolamide.
  • ميثازولاميد Methazolamide.
  • بيكربونات الصوديوم Sodium bicarbonate.

أقرأ أيضًا: ترايلبتال Trileptal لعلاج الصرع والتشنجات وزيادة كهرباء المخ

تحذيرات عند تناول دواء ميميكسا

توجد بعض التحذيرات التي يجب اتباعها قبل بدء تناول دواء ميميسكا، مثل:

  • أخبر الطبيب إذا كنت تعاني حساسية ضد مادة الميمانتين أو ضد أي من مكونات الدواء الأخرى.
  • أخبر الطبيب بتاريخك الطبي خاصة إذا كنت تعاني أمراض الكبد أو الكلى أو التهابات شديدة بالمسالك البولية أو تغيير في النظام الغذائي كالتحول إلى نظام غذائي نباتي.
  • توقف عن تناول المشروبات الكحولية أو الماريجوانا لأنها ربما تسبب دوخة شديدة عند تناولها مع دواء ميميكسا.
  • تجنب قيادة السيارة أو استعمال الآلات الحادة عن تناولك للدواء إلا بعد معرفة تأثير الدواء عليك لأنه ربما يسبب دوخة أو دوار.
  • أخبر الطبيب قبل الخضوع لأي جراحة عن جميع الأدوية التي تتناولها الموصوفة من قبل الطبيب أو غير الموصوفة وكذلك الأدوية العشبية والفيتامينات.
  • لا تبدأ تناول الدواء أو توقفه أو تغير جرعته إلا بعد موافقة الطبيب.

أقرأ أيضًا: فقدان الذاكرة .. متى تجب زيارة الطبيب؟ وطرق الوقاية

ميميكسا مع الحمل والرضاعة

لا يفضل تناول الحوامل لدواء ميميكسا إلا بعد وصف الطبيب وعند الحاجة الشديدة له فقط.

كذلك لا يفضل تناول المُرضعة له؛ لأنه غير معروف إذا كان يمر إلى لبن الأم أم لا.

أقرأ أيضًا: تيبونينا فورت tebonina forte خلاصة الجنكة لتنشيط الدورة الدموية

ميمكسا للأطفال

لا يُفضل تناول الأطفال لدواء ميميكسا، فلم تثبت الدراسات فعاليته وسلامه عليهم.

نصائح لمرضي الزهيمر

بعض النصائح للوقاية من خطر الإصابة بالزهايمر

على الرغم من أن تقدم العمر هو أكبر خطر للتعرض للإصابة بالزهايمر، إلا أنه يوجد بعض الدراسات أوضحت أنه يمكنك تقليل خطر الإصابة به عن طريق اتباع بعض الطرق والنصائح، مثل:

1. ممارسة الأنشطة

تعد ممارسة الأنشطة البدنية باستمرار أفضل طريقة للوقاية من خطر الإصابة بأمراض الخرف، فهي جيدة للقلب والدورة الدموية والحفاظ على الوزن المثالي والصحي وصحة العقل.

2. تناول الأطعمة الصحية

يساعد تناول نظام غذائي صحي ومتوازن على تقليل خطر التعرض للإصابة بالزهايمر، فتناول أنواع متنوعة من الأطعمة بكميات مناسبة يمد المخ بجميع العناصر الغذائية التي يحتاجها للحفاظ على صحته، مثل:

  • الحبوب الكاملة، مثل: الخبز والأرز والمكرونة.
  • الخضروات والفواكه والبقوليات والمسكرات.
  • الأسماك خاصة السلمون والماكريل فهي غنية بأوميجا 3 الذي يحسن الدورة الدموية في المخ.
  • استخدام الزيوت النباتية للطهي، مثل: زيت الزيتون وتجنب الدهون، مثل: الزبدة والسمنة.
  • تناول منتجات الألبان قليلة الدسم.
  • تقليل تناول اللحوم الحمراء خاصة المطبوخة، مثل: السوسيس والباكون.
  • تقليل كمية الملح في الطعام وعدم تناول أكثر من 6 مجم يوميا.
  • التقليل من السكريات.

3. التوقف عن التدخين

يضر التدخين بالدورة الدموية خاصة الأوعية الدموية في المخ وكذلك القلب والرئة.

كلما توقفت عن التدخين مبكرا، كلما حافظت على عدم تلف خلايا المخ.

4. التوقف عن تناول الكحوليات

يزيد تناول الكحوليات بكثرة خطر الإصابة بأمراض الخرف، وكذلك تناول كمية كبيرة من الكحوليات في وقت واحد يعرض المخ لمستويات عالية من المواد الكيميائية الضارة.

5. المشاركة في الأنشطة الاجتماعية والعقلية

تساعد المشاركة في الأنشطة الاجتماعية والعقلية وممارستها بانتظام، مثل: لعبة الألغاز أو الكلمات المتقاطعة على تعزيز قدرة العقل في التعامل مع الأمراض وتقليل الضغط النفسي والتوتر وتحسين الحالة المزاجية..

 فهذا يعني أن مشاركتك في هذه الأنشطة يساعد على تأخير وربما منع أمراض الخرف من التدهور.

6. الحفاظ على الصحة الجسدية

كلما تقدم العمر كلما زادت فرصة الإصابة ببعض الأمراض، مثل: السكري وارتفاع ضغط الدم، وربما تزيد هذه الأمراض خطر الإصابة بأمراض الخرف والزهايمر.

فيجب إجراء الفحوصات الطبية الدورية للكشف مبكرا عن هذه الأمراض وتناول العلاج السليم للحفاظ على الصحة الجسدية ومنعها من التدهور.

7. النوم بالقدر الكافي

يعد النوم الكافي مهما للحفاظ على صحة العقل وتقليل خطر الإصابة بأمراض الخرف، وتتراوح فترة النوم الكافية من 7 إلى 8 ساعات.

تزيد بعض اضطرابات النوم مثل: توقف التنفس أثناء النوم، خطر الإصابة بأمراض الخرف والزهايمر لأنها تقلل كمية الأكسجين التي تصل للمخ، فيجب الذهاب إلى الطبيب فورا إذا كنت تعاني هذه الحالة.

8. حماية حاسة السمع

ربما يزيد فقدان السمع خطر الإصابة بالخرف والزهايمر على الرغم من عدم وضوح السبب إلى الآن.

فيجب اختبار السمع باستمرار عند الطبيب لتجنب فقدان السمع، فهذا يساعد على اكتشاف اضطرابات السمع مبكرا وعلاجها، مثل: استخدام سماعات الأذن.

9. حماية الرأس

يزيد التعرض لإصابات الدماغ الرضحية Traumatic Brain Injuries الذي يحدث نتيجة التعرض لهزة قوية أو ضربة في الرأس خاصة عندما يسقط الشخص فاقدا للوعي خطر الإصابة بالزهايمر.

فيجب لبس أغطية الرأس الواقية لحماية الرأس عند القيام بأي أنشطة يمكن أن تسبب إصابات الرأس، مثل:

  • بعض الرياضات، مثل الملاكمة وركوب الدراجات وركوب الخيل والتزلج.
  • بعض الأنشطة في القوات المسلحة.
  • عند قيادة الموتوسيكلات أو الدراجات.

ختاما، يعد ميمسكا من الأدوية الهامة التي تستخدم للحد من تدهور حالة الزهايمر لكنه لا يعالجها، فيجب اتباع بعض النصائح كتناول الطعام الصحي وممارسة الأنشطة العقلية والاجتماعية وحماية الرأس بالأقنعة الواقية للوقاية من خطر التعرض للإصابة بالزهايمر من البداية. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى