مرض أديسون والصيام – هل يصوم أم لا؟

مرض أديسون ومرضاه الذين يتسائلون دوما عن الصيام ومدى أثره على حالتهم, وهل يمكنهم الصيام أم أن ذلك يعرضهم لمضاعفات خطيرة كما يسمعون.

عن صيام المريض بمرض أديسون يدور موضوعنا هذا من موضوعات دكتور كشكول, ليتعرف المرضى بداء أديسون على موقفهم من الصيام الإسلامى, وهل يمكنهم صيام شهر رمضان أم لا.

ما هو مرض أديسون

مرض أديسون هو مرض يتسبب فى قصور فى إفراز هرمونات قشرة الغدة الكظرية(فوق الكلوية), مما ينتج عنه بشكل أساسي انخفاض أو انعدام إفراز الجسم من هرمون الكورتيزول و يستلزم ذلك تعويض المريض عن الهرمون الناقص عن طريق الأدوية الهرمونية التعويضية.

وقد يكون داء أديسون خلقيا, أى يولد به الطفل ويعرف بداء أديسون الأولى, وقد يحدث فى مرحلة لاحقة من حياة الشخص نتيجة ضرر أصاب الغدة الكظرية فتسبب فى حدوث المرض ويعرف حينئذ بداء أديسون الثانوى.

أعراض مرض أديسون

تتراوح أعراض المرض بين الطفيفة والشديدة على حسب درجة القصور فى الغدة الكظرية, كما تختلف شدتها فى القصور الأولى عنها فى الثانوى,  وتتمثل أعراض المرض فى الأعراض الآتية:

  • فرط تصبغ الأغشية المخاطية.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالوهن والإعياء الدائمين.
  • تأخر ظهور علامات البلوغ الثانوية.
  • قلة شعر الجسم(بخاصة فى الإناث).
  • اضطرابات الجهاز الهضمى.
  • إنخفاض وزن الجسم.
  • إنخفاض ضغط الدم.
  • إنخفاض سكر الدم.
  • زيادة الحساسية للبرد.
  • آلام المفاصل والعضلات بصورة مزمنة.
  • جفاف الجسم.
  • زيادة الرغبة فى تناول الأطعمة المملحة والسكرية.

مضاعفات مرض أديسون

يتسبب نقص إفراز الكظرية من الكورتيزول فى مضاعفات عديدة لأجهزة الجسم المختلفة ومن أهمها:

نقص الخصوبة

لأن مرض أديسون يؤثر على التمثيل الغذائى فإن ذلك يؤدى إلى نقص الخصوبة, كما أن حالات داء أديسون الأولى يصاحبها انخفاض الإندروجين أيضا وليست قاصرة على نقص الكورتيزول فقط, والإندروجين هرمون حيوى للوظائف الجنسية, وفى تلك الحالة لابد من تعويضه صناعيا لتجنب تأثر خصوبة المريض.

النوبة الأديسونية (أزمة داء أديسون)

قد تكتشف حالة داء أديسون بشكل مفاجىء عندنما يتعرض المريض إلى انخفاض حاد مفاجىء فى كورتيزول الدم, وتحدث لديه ما تعرف بالأزمة الأديسونية, كما قد تحدث تلك الأزمة لأى مريض بمرض أديسون إذا أهمل فى تلقى العلاج, أو تعرض لظروف معينة, مثل الظروف الآتية:

  • التعرض للجفاف.
  • التعرض للإجهاد النفسى أو الجسمانى.
  • نقص كمية الطعام المتناولة.
  • العدوى.

ومن الجدير بالذكر أن النوبة الأديسونية هى حالة مهددة لحياة المريض ما لم يتلقى إسعافا طبيا عاجلا حيال ظهور أعراضها المتمثلة فى:

  • فقدان الشهية.
  • تشوش واضطراب التفكير.
  • القىء وآلام البطن.
  • فقدان الوعى أو الدخول فى غيبوبة مرض أديسون.

صيام المريض بمرض أديسون

يسبب مرض أديسون انخفاض طاقة الجسم, مما يلزم معه تزويد المريض بمصادر الطاقة بشكل مستمر لتعويض النقص فى سكر الدم وصديوم الدم, الذين ينتج عنهما انخفاض كل من ضغط وسكر الدم وإصابة المريض بالجفاف وبالوهن والإغماء.

كما أن داء أديسون يتسبب ايضا فى فقدان جسم المريض للماء نتيجة نقص الصديوم بالدم, مما يستلزم تعويض الجسم بالماء بشكل مستمر.

والجفاف من مسببات حدوث النوبة الأديسونية التى تعد من أخطر مضاعفات داء أديسون على الإطلاق.

ونتيجة لجميع هذه العوامل فإنه لا ينصح بصيام المريض بمرض أديسون تجنبا لتعريض حياته للخطر.

إلا أنه فى بعض الحالات تتمكن العلاجات الهرمونية البديلة من تعويض النقص الحادث فى هرمون الكورتيزول بشكل يجعل منسوبه فى الجسم قريب من الطبيعى, وبالتالى يمكن لبعض الحالات الطفيفة من مرضى داء أديسون الصيام تحت الإشراف الطبى.

شروط صيام المريض بمرض أديسون

إذا اصر المريض بمرض أديسون على الصيام وهذا ما يحدث غالبا, فإنه لابد أن تتوفر له شروط ليقل خطر الصيام على حالته, ومنها:

  • أن يكون الصيام بعد مشورة الطبيب المعالج.
  • أن يكون المريض ملتزما بأدويته التزاما كاملا.
  • أن تدل نتائج التحاليل الدورية للمريض على اعتدال مستويات هرمونات الغدة الكظرية لديه على مدار ستة اشهر على الأقل قبل الصيام.
  • ألا يكون المريض امرأة حامل أو مرضعة.
  • أن لا يكون لدى المريض أمراضا أخرى سواء حادة أو مزمنة.
  • أن يتناول المريض حاجته من العناصر الغذائية والماء بشكل جيد أثناء الفترة ما بين الإفطار والسحور.
  • أن يحرص المريض على الراحة التامة أثناء فترة الصيام وتجنب الإجهاد الجسمانى والنفسى.

أعراض توجب إفطار المريض بداء أديسون

حتى إذا سمح الطبيب المعالج للمريض بمرض أديسون بالصيام, فإن هناك أعراضا يجب حين ظهورها على المريض أن يفطر فورا, وإن كان ذلك قبل آذان المغرب بعدة دقائق, وتتمثل هذه الأعراض فى:

  • الشعور المفاجىء بالإجهاد.
  • إنخفاض ضغط الدم.
  • إنخفاض سكر الدم.
  • إصابة المريض بالقىء أو الإسهال.
  • إصابة المريض بأية عدوى مهما كانت بساطتها.
  • تعرض المريض لإجراء جراحى مهما كان بسيطا كخلع الأضراس مثلا.
  • تعرض المريض لحالة تسببت له بفقدان الدم كالجروح ولو كانت بسيطة.
  • تعرض المريض للإصابات.
  • شعور المريض بآلام البطن.
  • شعور المريض بالإرتباك وتشوش التفكير.
  • شعور المريض بالدوار.
  • شعور المريض بأية أعراض غريبة كآلام المفاصل والعضلات أو الصداع أو الزغللة.

عند ظهور أى من هذه الأعراض على المريض فيجب عليه الإفطار واستشارة طبيبه فورا أو مراجعة أقرب مركز خدمة طبية إلى مسكنة.

اسئلة شائعة عن صيام المريض بمرض أديسون

نحاول هنا أعزائى قراء دكتور كشكول تقديم بعض الأجوبة عن أهم أسئلة المرضى حول صيام المريض بداء أديسون.

هل مريض أديسون ممنوع من الصيام؟

لا يمكن الإجابة على هذا السؤال بالتعميم, فبعض المرضى ممنوعين من الصيام وبعضهم الآخر يسمح له بالصيام تحت الإشراف الطبى, خير من يجيبك على هذا السؤال عزيزى المريض هو طبيبك.

هل مريض أديسون الممنوع من الصيام أو المسموح له به, يمكنه اعتبار ذلك رخصة دائمة مدى الحياة؟

بالطبع لا, فمنع المريض من الصيام أو إباحته له يتوقف على حالته ومدى استقرارها ومدى شدة أعراضها, وهذه بالطبع أمور يمكن أن تختلف من وقت لآخر.

هل هناك خطر إذا صام مريض أديسون برغم تحذير الطبيب؟

بالطبع يشكل ذلك خطورة بالغة على المريض قد تهدد حياته نفسها, لا تصم أبدا إذا حذرك طبيبك من الصيام.

هل يمكننى تبديل الأدوية الفموية لعلاج مرض أديسون بالحقن لأتمكن من الصيام؟

لا تفعل ذلك مطلقا من تلقاء نفسك, لابد أن تخبر طبيبك برغبتك تلك ليقوم هو بنفسه بوصف البدائل المناسبة إذا كان ذلك ممكنا.

إذا قدمتم نصيحة عامة لمرضى مرض أديسون, هل يفضل صيامهم؟

بوجه عام لا ننصح المرضى بمرض أديسون بالصيام, ولكن كما قلنا على كل مريض استشارة طبيبه فهو خير من يفتيه.

صيام المريض بمرض أديسون يستلزم المشورة الطبية والإشراف الطبى أيضا, ولا ينصحك دكتور كشكول عزيزى مريض أديسون بتجربة الصيام بلا استشارة طبية أبدا, حرصا على صحتك وحياتك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى