متلازمة ما بعد كورونا – كوفيد 19 طويل الأمد

كوفيد 19 طويل الأمد أو ما يعرف بمتلازمة ما بعد كورونا, هى مجموعة واسعة من الأعراض والمضاعفات التى تحدث للمريض بعد تعافيه من الإصابة بكورونا (كوفيد 19), تستمر بحيث يبدو أنها مزمنة ولن تنتهي.

لا تزال الأسباب الحقيقية لحدوث متلازمة ما بعد كورونا غير معروفة على وجه الدقة, كذلك لا يعرف للمتلازمة علاج محدد ولا توجد معلومات كافية حول ما إذا كانت المتلازمة مزمنة أم أنها تنتهى بمرور الوقت, حيث أن كوفيد 19 مازال فيروسا جديدا لم يعرف عنه الكثير بعد.

يدور موضوعنا هذا عن كورونا طويل الأمد وأشيع أعراضه وأسبابه المحتملة.

ما هو كوفيد 19 طويل الأمد؟

غالبية مرضى كوفيد 19 يتعافون فى غضون بضعة أسابيع, إلا أن حوالى 30% من المرضى, حتى أولئك الذين يصابون بأعراض خفيفة, يستمرون فى المعاناة من أعراض مرضية تستمر بعد التعافي من فيروس كورونا, فيما يعرف بكوفيد 19 طويل الأمد أو متلازمة ما بعد كورونا.

وهى تطلق على الأعراض المرضية التى تستمر لما يزيد عن أربعة أسابيع بعد تشخيص كوفيد 19, وقد شملت أعراض تلك المتلازمة ما يزيد عن 200 عرض مرضي, إستمرت مع المرضى بعد الشفاء ولا يعلم حتى الآن ما إذا كانت ستزول بتقادم الوقت أم ستبقى مزمنة مدى حياة المريض.

أقرأ أيضاً: أسئلة شائعة عن فيروس كورونا – كوفيد 19

أهم أعراض متلازمة ما بعد كورونا

تتضمن أعراض متلازمة ما بعد كورونا طائفة واسعة من الأعراض يصعب حصرها, حتى أن جميع الأعراض المرضية تقريبا يمكن أن تظهر وتستمر بعد الشفاء من كوفيد 19 وتشكل أعراض كوفيد 19 طويل الأمد, ولكن من أهم الأعراض التى تظهر لدى غالبية المرضى ما يلي:

  • التعب والإرهاق.
  • فقدان حاستي الشم والتذوق.
  • إضطرابات النوم.
  • ضعف الذاكرة طويلة وقصيرة الأمد.
  • الهلاوس السمعية والبصرية والحسية.
  • الإكتئاب والقلق.
  • تقلبات المزاج.
  • الصداع.
  • السعال.
  • ضيق التنفس.
  • آلام المفاصل والعضلات.
  • ألم الصدر.
  • إرتفاع الحرارة غير المبرر.
  • إضطراب ضربات القلب.
  • الدوار عند الوقوف.
  • إضطرابات الشهية والوزن.
  • إضطرابات الدورة الشهرية.
  • مشكلات الخصوبة لدى الجنسين.

أقرأ أيضاً: أسباب كثرة النوم وأهم النصائح للتغلب عليها

تلف الأعضاء الناتج عن كوفيد 19

حتى فى الحالات الخفيفة أو غير الملحوظة من كوفيد 19, يمكن أن يتخلف ضرر دائم فى بعض الأعضاء يؤثر على عملها بشكل مزمن يستمر حتى بعد الشفاء من كورونا, ومن أهم الأعضاء المتأثرة بكوفيد 19 طويل الأمد:

الرئتين

تأتى الرئتان على رأس قائمة الأعضاء المتأثرة بكوفيد 19, ويمكن أن تترك عليهما الإصابة ندوب وتليفات دائمة تؤثر على قدرتهما على إتمام عملية التنفس بشكل طبيعي, مما يتسبب فى أعراض ضيق التنفس ونقص أكسجين الدم الظاهر والصامت وما ينتج عنه من مضاعفات.

القلب

أظهرت إختبارات الأشعة التى أجريت للمرضى بعد التعافى من كوفيد 19 بأشهر عديدة, حدوث ضرر دائم فى عضلة القلب قد يؤدى لزيادة خطر تعرضهم لفشل القلب وغيره من المضاعفات القلبية فيما بعد.

الدماغ

قد يصاب حتى المراهقون والشباب بمضاعفات فى الدماغ نتيجة كوفيد 19, تؤدى إلى السكتات الدماغية أو التشنجات ومتلازمة غيلان باريه ومرض باركنسون وداء ألزهايمر.

وعلى أفضل الفروض فإن أثر متلازمة ما بعد كورونا على الدماغ قد يتمثل فى الإضطرابات النفسية وإضطرابات الذاكرة المستمرة مع بعض المرضى منذ ظهور المرض ولم تزل حتى الآن مما يرجح أنها ستبقى مزمنة.

الأوعية الدموية

عرف الجميع منذ اكتشاف كوفيد 19 أن من مضاعفاته زيادة الإستعداد للإصابة بالجلطات الدموية فى مختلف الأوعية الدموية على مستوى الجسم, وعلى رأسها جلطات الرئتين والقلب والدماغ والساقين والأوعية الدموية المغذية للكبد والكليتين وغيرها من الأعضاء الحيوية.

ولكن الجديد فى الأمر أن زيادة الإستعداد للجلطات يستمر حتى بعد تعافي المرضى من كوفيد 19, أى أن بعض المرضى ممن سبق إصابتهم بكوفيد 19 حتى وإن كانت أعراضهم خفيفة أو لم يلحظوا إصابتهم أصلا, يظلون أكثر عرضة للإصابة بالجلطات حتى بعد مضي شهور طويلة على تعافيهم.

متلازمة التهاب الأجهزة المتعددة

هى حالة تؤدى لإلتهابات شديدة متعددة فى مختلف أجهزة الجسم فى آن واحد, وقد انتشرت كإحدى أهم مضاعفات كوفيد 19 وبخاصة فى الأطفال والمراهقين.

ولكن ما ثبت مؤخرا أن المتلازمة يمكن أن تصيب المتعافين من كوفيد 19 بعد شفائهم وليست قاصرة على المرضى قبل التعافي, أى ان كل من سبقت إصابته بكورونا عرضة للإصابة بها فى أى وقت حتى بعد تعافيه من كورونا.

أعراض لم تكتشف بعد

هناك أعراض متعددة تظهر يوميا على المتعافين من كوفيد 19, ولم يثبت بعد ارتباطها بالإصابة به من عدمه, كما أنه يمكن فى أى وقت أن تضاف أعراض جديدة إلى متلازمة ما بعد كورونا, حتى أننا لن نبالغ إذا قلنا أن جميع الأعراض والمشكلات الصحية يمكن أن تظهر كأثر لاحق على الإصابة بكوفيد 19.

متلازمة ما بعد كورونا

اسباب متلازمة ما بعد كورونا

واقع الأمر أن اسباب متلازمة كوفيد 19 طويل الأمد ليست محددة على وجه الدقة, ولكن هناك افتراضات للأسباب المحتملة لحدوث المتلازمة:

المناعة الذاتية

تفترض تلك النظرية أن الإصابة بكوفيد 19 تستثير الجهاز المناعي للمصاب بشدة, مما يجعله يهاجم أجهزة جسم المريض نفسه ولا يكتفي بمهاجمة الفيروس, مما يؤدى لحدوث الآثار المتلفة لأجهزة الجسم المختلفة والتى يمكن أن تظهر على المريض حتى بعد تعافيه من الفيروس.

أى أن الجهاز المناعي للمريض يهاجم الفيروس ويقضي عليه ثم يستمر فى الهجوم على أنسجة جسم المريض بعد ذلك, حتى أن بعض الأطباء يرجح أن وفيات فيروس كورونا ينتج أغلبها عن الجهاز المناعي للمريض لا عن الفيروس نفسه.

الفيروس المختبئ

تفترض تلك النظرية أن هجوم الجهاز المناعي للمريض على أجهزة جسمه حتى بعد تعافيه, يرجع لوجود أجزاء من فيروس كورونا تبقى فى جسم المريض بعد التعافي, وتنشط من حين لآخر فتثير جهاز المناعة الذى يهاجمها ويهاجم جسم المريض معها, وهذا يفسر شكوى بعض المرضى من معاودة أعراض المرض لهم من وقت لآخر بعد تعافيهم.

الفيتامينات والمكملات الغذائية

أقبل الناس بعد ظهور كوفيد 19 على استعمال المكملات الغذائية الداعمة للجهاز المناعي, كالزنك وفيتامين ج وفيتامين د وغيرها مما ادعي أنه يساهم فى الوقاية من الإصابة.

ولكن فيما يبدو أن تلك المكملات أدت إلى نتائج عكسية, حيث زادت من تحفيز جهاز المناعة لدى بعض المرضى فلم يكتفي بمهاجمة عدوى الفيروس, وإنما هاجم أجهزة الجسم أيضا.

أقرأ أيضاً: تحليل D dimer وعلاقته بفيروس كورونا وعلام تدل نتائجه

علاج كوفيد 19 طويل الأمد

واقع الأمر أنه من المؤسف عدم وجود علاج واضح لمتلازمة ما بعد كورونا, وإنما يتم التعامل معها كأعراض منفردة ومحاولة التغلب عليها والتأقلم معها, سواء كان ذلك عن طريق الأدوية أو الإنضمام إلى مجموعات الدعم التى يتبادل من خلالها مرضى المتلازمة خبراتهم فى التعامل معها, ويدعمون بعضهم البعض للتغلب عليها.

أقرأ أيضاً: تليف الرئة – الأعراض والأسباب والمضاعفات والعلاج

نصائح للوقاية من متلازمة ما بعد كورونا

واقع الأمر أنه لا يمكن القول بأنه يوجد ما يمكن فعله لمنع الإصابة بكوفيد 19 طويل الأمد, ولكن فى ظل جائحة كورونا هناك إرشادات عامة يجب على الجميع تطبيقها لمنع انتشار المرض وكذلك منع مضاعفاته:

  1. الإلتزام بإرشادات مكافحة عدوى كوفيد 19 المقدمة من قبل الهيئات الصحية.
  2. عدم تناول أدوية أو مكملات غذائية بهدف الوقاية أو العلاج من كوفيد 19 بدون إشراف طبي.
  3. الحفاظ على الوزن الصحي.
  4. تناول غذاء طبيعي وصحي.
  5. تجنب مصادر الكوليسترول والدهون المشبعة فى الطعام.
  6. ممارسة الرياضة البدنية كنمط حياة دائم.
  7. تجنب العادات السيئة كالتدخين وشرب الكحول.
  8. الإكثار من تناول الماء والسوائل الطبيعية الخالية من المحليات.
  9. مراجعة الطبيب بشأن أى أعراض غير عادية لتلقى الإرشاد والدعم حول كيفية التأقلم معها أو علاجها إن أمكن ذلك, كذلك لإكتشاف أى آثار مستديمة على أعضاء الجسم والتعامل معها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى