متلازمة الشرق الأوسط التنفسية MERS – تعرف عليها

هل تعلم عزيزي القاريء أن متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV) هي مرض ناتج عن الإصابة بأحد فيروسات كورونا، إذ تتسبب فيروسات كورونا المختلفة في إصابة الإنسان بأمراض تتراوح شدتها بين نزلات البرد العادية (الزكام) وبين المتلازمة التنفسية الحادة (SARS-CoV) التي تسببت في وباء عالمي عام 2002.

سوف نتناول بشيٍء من التفصيل في هذا المقال في دكتور كشكول أحد أمراض فيروس كورونا الخطيرة وهي متلازمة الشرق الأوسط التنفسية لنتعرف معًا على أسبابه، أعراضه وطرق الوقاية منه.

ما هي متلازمة الشرق الأوسط التنفسية؟

هي مرض فيروسي يصيب الجهاز التنفسي نتيجة الإصابة بفيروس كورونا، ويُعد مرضًا تنفسيًا نادرًا ولكنه خطير، تبدأ أعراضه بحمى وسعال ولكن قد يتطور الأمر إلى التهاب رئوي وصعوبة شديدة في التنفس يمكن أن تؤدي إلى الوفاة.

اُكتشفت متلازمة الشرق الأوسط التنفسية لأول مرة في بلدان الشرق الأوسط مثل المملكة العربية السعودية والأردن واليمن عام 2012، كما سُجل أيضًا عدة حالات خارج الشرق الأوسط وكان ذلك نتيجة سفر المصابين بالفيروس من بلدان الشرق الأوسط إلى تلك البلاد.

أقرأ أيضاً: الفيروس المخلوي التنفسي (RSV) – Respiratory Syncytial Virus

أسباب حدوث المرض

تنتشر متلازمة الشرق الأوسط التنفسية بين الحيوانات والبشر وقيل أن الجِمال هي المصدر الأول لعدوى الإنسان، ولكن كيفية انتقال الفيروس من الجِمال إلى الإنسان مازالت غير معروفة بشكل واضح.

أقرأ أيضاً: متلازمة ما بعد كورونا – كوفيد 19 طويل الأمد

أعراض الإصابة بمتلازمة الشرق التنفسية

تبدأ الأعراض في الظهور بعد حوالي أسبوع أو أسبوعين من الإصابة بالفيروس وقد لا تظهر أعراض في بعض الأحيان، وتشمل هذه الأعراض مايلي:

  • الحمى والقشعريرة.
  • السعال.
  • التهاب الحلق.
  • سيلان الأنف.
  • صعوبة في التنفس.
  • آلام العضلات.
  • الإسهال والقيء.
mrsa

المضاعفات المحتملة لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية

تظهر هذه المضاعفات في أغلب الأحيان في المرضى كبار السن، ومن يعانون ضعف جهاز المناعة أو لديهم أمراض مزمنة مثل مرض السكري وأمراض الرئة، ومن هذه المضاعفات مايلي:

طرق التشخيص

يتم التشخيص عن طريق الفحص السريري والتاريخ الطبي للمريض، كما يتم عمل بعض الاختبارات المعملية ومنها:

  1. مسحة من الأنف أو الحلق لفحصها والكشف عن وجود الفيروس بها.
  2. سحب عينة من البصاق وفحصها.
  3. إجراء الأشعة السينية علي الصدر.
  4. بعض تحاليل الدم.
  5. تحليل البراز.

أقرأ أيضاً: تحليل البراز وطريقة إجراء الفحص وشرح النتائج

طرق العلاج 

لا يوجد لقاح أو دواء متوفر حاليًا للعلاج ولكن توجد بعض الإرشادات والتوجيهات التي ينصح بها الطبيب في حالات المرض البسيط منها مايلي:

  • تناول الأدوية المضادة للالتهاب مثل الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين؛ لتخفيف الألم والحمى.
  • تناول السوائل وأخذ قسط كافي من النوم والراحة.

أما في حالات المرض الشديد فلابد من متابعتها في المراكز الصحية المختصة تحت رعاية طبية كاملة.

طرق الوقاية من الإصابة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية

على الرغم من عدم وجود طريقة تحمي بنسبة 100% من الإصابة بالمتلازمة، إلا أنه يمكن التقليل من خطر الإصابة بها عن طريق:

  1. غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون أو المواد المطهرة الأخرى مثل الكحول بشكل مستمر.
  2. عدم ملامسة العين أو الأنف أو الفم إلا بأيدٍ نظيفة.
  3. استخدم المناديل الورقية عند السعال أو العطس وتغطية الأنف والفم بها، ثم التخلص منها في سلة المهملات.
  4. إذا لم تتوافر المناديل الورقية فيفضل السعال أو العطس على أعلى الذراع وليس على اليدين.
  5. عزل المريض في غرفة منفردة جيدة التهوية مع التنبيه على من يتعاملون معه بشكل مباشر بارتداء كمامات الوجه الواقية.
  6. احرص على عدم التلامس والإتصال المباشر بالإبل.
  7. تجنب شرب حليب الإبل غير المبستر.
  8. تجنب أكل لحم الإبل غير المطهي جيدًا.
  9. الإهتمام بممارسة الرياضة اليومية المناسبة، مع الغذاء الصحي والنوم الكافي المنتظم.

وأخيرًا، ينبغي عليك عزيزي القاريء الأخذ بأساليب الحيطة والحذر لتجنب الإصابة بعدوى فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية حرصًا على سلامتك وسلامة الآخرين، وفي حالة ظهور أي من الأعراض المشتبه فيها يجب عليك التوجه إلي الطبيب المختص فورًا للاطمئنان على صحتك.

المصدر
cdcmayoclinicmedlineplus

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى