fbpx
الطب البديل

فوائد لبان الذكر ومكوناته والمحاذير

لبان الذكر أو اللبان البدوى أو الكندر, كلها تسميات لنوع من الصموغ النباتية, عبارة عن سائل لبنى صمغى يستخرج من أشجار الكندر, يتبلور حين يجف على شكل كتل صفراء ذهبية اللون.

تستخرج أجود أنواعلبان الذكر من أشجار اللبان فى حضرموت اليمن, وظفار عمان, الا أنه يزرع فى مناطق متعددة من شبه الجزيرة العربية والصومال وأثيوبيا والعراق.

قد يخلط بعض الناس بين لبان الدكر والصمغ العربى ظنا منهم أنهما نفس الشىء, الا أن لبان الذكر يختلف تماما عن الصمغ العربى, فهما شجرتين مختلفتين, فلبان الذكر يستخرج من شجرة بوزويليا سيراتا, أما الصمغ العربى فيستخرج من شجرة الأكاسيا.

كما أن لبان الذكر قليل الذوبان فى الماء, وهذا يسمح بمضغه كلادن, بينما الصمغ العربى يذوب فى الماء ليكون محلولا غرويا قليل الكثافة, ولهذا يستعمل كمحسن للقوام فى كثير من الصناعات الغذائية.

صمغ لبان الدكر له رائحة عطرية, يستعمل عادة بمضغه كنوع من اللادن, أو يحرق كبخور زكى الرائحة أو نقعه فى الماء المغلى وشربه ساخن أو بارد.

عرف من قديم الزمن فى الطب العشبى باستعمالات طبية متعددة, حيث عرف بفوائده الطبية فى علاج مختلف الأمراض.

هيا لنتعرف معا على بعض من فوائد لبان الدكر, وكذلك محاذير استعماله.

مكونات لبان الذكر

يتكون صمغ لبان الذكر من:

  • زيوت عطرية بنسبة تتراوح من 5-9%.
  • صمغ قابل للذوبان فى الكحول بنسبة تتراوح من 65-85%.
  • تتشكل النسبة الباقية من صمغ قابل للذوبان فى الماء.

بالأضافة لأحتوائه على التريبينات, وهى مواد كيماوية توجد فى العديد من النباتات, أهمها حامض البازويليك الذى يعد أنشطها بيولوجيا.

فوائد لبان الذكر

  • مضاد لألتهاب المفاصل:

يحوى لبان الذكر مواد لها أثر يقارب الكورتيزون, فى مكافحة الألتهاب, غير أنها خالية من الأثر الجانبى للكورتيزون, مما يجعله مفيدا فى تسكين التهاب المفاصل التنكسى, يسكن الامه ويزيد من قدرة المصابين به على الحركة.

  • تخفيف أعراض القولون الملتهب:

يساعد الأثر المضاد للألتهاب فى لبان الدكر على تقليل أعراض التهاب القولون مثل المغص والأنتفاخ والأسهال المدمم.

  • علاج السعال:

يحتوى لبان الدكر على زيوت عطرية مهدئة للشعب الهوائية طاردة للبلغم, مما يفيد فى علاج السعال المصاحب لعدوى الجهاز التنفسى.

  • تحسين الهضم:

يحفز لبان الذكر من افراز الأنزيمات الهاضمة فى الجهاز الهضمى, كما أن زيوته الطيارة تقلل من عوارض التخمة وانتفاخ البطن وتطرد الغازات.

  • مضاد للبكتريا والفطريات:

للبان الذكر أثر مضاد لنمو البكتريا والفطريات, مما يجعله مفيدا فى حالات التهاب اللثة والحلق, وعدوى الجهاز الهضمى والجهاز التنفسى العلوى والتهابات الجلد كالدمامل وحب الشباب.

  • مطهر للحلق:

للبان الذكر اثر مضاد للجراثيم, مما يجعله مفيدا فى علاج حالات التهاب الحلق المصاحب لعدوى الجهاز التنفسى أو بدونها.

  • الوقاية من أمراض القلب والشرايين:

للبان الذكر أثر مميع للدم يتشابه الى حد كبير مع أثر أدوية مسيلات الدم, مما يجعله وسيلة فعالة للوقاية من مضاعفات زيادة لزوجة الدم, التى تشيع فى كبار السن ومرضى السمنة وارتفاع الكوليسترول السىء والدهون الثلاثية والمدخنين.

  • الوقاية من تجلط الدم:

الأثر المسيل للدم الذى يتمتع به لبان الدكر, يفيد المرضى الذين لديهم استعداد عال لجلطات الأوعية الدموية بأنواعها.

  • وقاية الفم والأسنان:

للبان الدكر أثر مضاد للبكتريا والفطريات, مما يجعل من مضغه وسيلة فعالة لمقاومة عدوى الفم والأسنان ومشكلات التهاب اللثة والتسوس الذى ينتج عن تحليل البكتريا لمينا الأسنان, فيمكننا القول بكل ثقة أن له اثر مطهر للفم والحلق معا.

  • تحسين وظائف الذاكرة والتركيز:

يساعد لبان الذكر على زيادة تدفق الدم الى المخ, مما يحسن من وظائف المخ عموما, وبخاصة وظائف التركيز والذاكرة.

  • يقلل مضاعفات مرض السكرى على الأوعية الدموية:

لبان الدكر يعد منشطا للدورة الدموية, مما يجعله مناسبا لمنع مشكلات سوء الدورة الدموية التى كثيرا ما يعانى منها مرضى السكرى وتتسبب فى مشكلات كالقدم السكرية ومشكلات الأبصار.

لبان الذكر

فوائد لم تثبت صحتها علميا عن لبان الذكر

  • تحسين الربو:

لم يثبت علميا أن للبان الذكر فائدة فى تحسين نوبات الربو, الا أن بعض المرضى ممن استعملوه بشرب منقوعه صباحا بعد غليه قد صرحوا بأنه قد حسن من قدرتهم على التنفس, وقلل من سؤ نوبات الربو لديهم.

  • انقاص الوزن:

يساعد لبان الدكر فى زيادة معدلات حرق الشحوم وانقاص الوزن, وبخاصة تلك الشحوم المتراكمة فى منطقة البطن والأرداف.

كما أن للبان الدكر اثر مدر للبول, يساعد الجسم فى التخلص من السموم والنواتج الضارة للتمثيل الغذائى والسوائل الزائدة المختزنة فيه.

كما يقلل من الشهية للطعام ويعطى شعورا بالشبع, مما يجعله مناسب اثناء اتباع حمية بغرض انقاص الوزن.

ولكن لا توجد ابحاث كافية تدعم ذلك وانما هى تجارب لبعض مرضى السمنة وموروثات من الطب الشعبى.

  • داعم للبشرة:

من أشهر استعمالات لبان الذكر, استعماله لشد البشرة ومقاومة ظهور التجاعيد, بمسح البشرة يوميا بقطنة مبللة بناتج نقع ملعقة كبيرة منه فى كوب ماء مغلى من المساء وحتى الصباح, الا أنه لا توجد دراسات علمية موثقة حول ذلك.

  • تخفيف الصداع العنقودى:

صرح بعض المرضى ممن يعانون من الصداع العنقودى, أن تناولهم لكميات تتراوح بين 350-700ملليجرام من لبان الدكر ثلاث مرات يوميا على مدار ثلاثة أشهر, قد ساعدهم فى علاج الصداع, وقلل من معدل تكرار النوبات وشدتها.

  • تقليل التهاب المفاصل الروماتويدى:

لم تتفق الأبحاث على فاعلية لبان الذكر فى تقليل التهاب المفاصل الروماتويدى من عدمها, فبعضها ذكر أنه مفيد بينما نفى بعضها الآخر أى فائدة له فى ذلك.

  • تقليل أعراض داء كرون:

ذكرت دراسة صغيرة أجريت على بعض المرضى عام2001, أن للبان الذكر أثر مشابه لعقار الميسالازين فى الحد من أعراض القولون التقرحى وداء كرون, ولم تؤيدها أو تعارضها دراسات أخرى.

  • مكافحة السرطان:

ذكرت دراسة أجريت عام2016 أن للبان الذكر أثر مقاوم لنمو الخلايا السرطانية, كما يقلل من أعراض الوذمة الدماغية لدى مرضى أورام الدماغ, مما يجعله علاجا داعما لمرضى الأورام مصاحبة لبقية أنواع العلاج الأخرى.

ولكن لم تنشر أبحاث أخرى تؤيد أو تعارض ذلك الرأى أيضا.

  • مكافحة ارتفاع سكر الدم:

أثبتت بعض الأبحاث, أن للبان الذكر اثر مخفض لسكر الدم قد يفيد فى الوقاية من سكر النوع الثانى, كما يساعد فى السيطرة على معدلات سكر الدم لدى مرضاه, ولكن لم يثبت هذا الرأى بأبحاث كافية تؤكده.

  • معزز لخصوبة الرجال والنساء:

عرف ذلك عن لبان الذكر فى موروثات الطب الشعبى, لكن لا توجد أبحاث تدعمه.

  • منشط جنسى:

بعض الآراء تقول بأن للبان الذكر أثر فعال فى تنشيط الدورة الدموية فى منطقة الحوض والأعضاء التناسلية, مما يحسن من قوة وكفاءة العملية الجنسية لدى الجنسين, ولكن لا توجد أبحاث تدعم ذلك.

  • يؤخر سن اليأس ويقلل من أعراضه:

بعض موروثات الطب الشعبى ترى أن لبان الذكر هو أكسير الشباب الذى يوفر للمرأة التمتع بشباب دائم, فهو يعمل على توازن الهرمونات لديها ويؤخر سن اليأس, كما يقلل من أعراضه عند حدوثه, ولكن لا توجد أبحاث تدعم ذلك.

  • يزيد من قوة وكثافة الشعر:

قد يستند هذا الرأى على أن للبان الذكر أثر مضاد للبكتريا والفطريات, مما يجعله واقيا لفروة الرأس من العدوى التى تتسبب فى مشكلات الشعر كالقشرة والتساقط, مما يجعل استعماله على فروة الرأس مخلوطا ببعض الزيوت يحظى بشهرة كعلاج لمشكلات الشعر وداعما لقوته وكثافته.

  • يقلل من التوتر والأكتئاب:

مما عرف عن لبان الذكر شربا ومضغا وتبخيرا, أنه يحسن الحالة المزاجية ويقلل من مشاعر الحزن والكآبة, ويهدىء الأعصاب ويعين على الأسترخاء والتخلص من الأجهاد والتوتر.

لبان الذكر

محاذير استعمال لبان الذكر

  • أثناء الحمل:

لا توجد دراسات كافية حول مدى أمان استعمال لبان الذكر للحوامل, ولكن للبان الذكر أثر مميع للدم, مما يجعله غير آمن للحوامل وبخاصة خلال الثلثين الأول والأخير من الحمل, فقد يؤدى الى الأجهاض أو الولادة المبكرة.

  • المرضى الذين يعالجون بمسيلات الدم:

ذكرت بعض الأبحاث أن للبان الذكر أثر مميع للدم, مما يجعله قد يتداخل مع الأدوية المسيلة للدم اذا تم استعماله معها, مما قد يهدد المريض بحدوث نزف.

  • أثناء الحيض:

من الممكن أن يتسبب استعمال لبان الذكر خلال فترة الحيض فى غزارة دم الحيض بشكل مبالغ فيه وطول مدته, مما قد يهدد المرأة بالأصابة بالأنيميا وبخاصة اذا كان من عاداتها استعماله أثناء الحيض.

  • الغثيان:

قد يتسبب الأسراف فى استعمال لبان الذكر فى الشعور بالغثيان وقد يسبب القىء, لذلك لا يجب الأسراف فى استعماله.

  • الأسهال:

يتسبب الأسراف فى لبان الذكر بالأسهال الحاد, لأن لأستعماله العادى أثر ملين خفيف قد يفيد فى مقاومة الأمساك, لكن الأسراف فيه يتسبب بالأسهال.

  • ارتجاع المرىء:

يتسبب لبان الذكر فى ارتخاء العضلة الفاصلة بين المعدة والمرىء, مما يؤدى الى ارتجاع أحماض المعدة الى المرىء فيما يعرف بارتجاع المرىء, لذلك لا ينصح مرضى ارتجاع المرىء باستعماله, ولا ينصح الأصحاء بالأسراف فيه خاصة عند حلول المساء واقتراب موعد النوم.

  • الطفح الجلدى والحساسية:

لبان الذكر كأى شىء آخر, يمكنه أن يتسبب بأعراض الحساسية لدى بعض الأشخاص دون غيرهم, لذلك اذا ظهرت أعراض حساسية كالحكة والطفح الجلدى وزيادة سؤ نوبات الربو أو حساسية العينين أو الأنف لدى استعمال لبان الذكر, فيجب التوقف عن استعماله واستشارة الطبيب.

  • المرضى الذين يعالجون بوصفات طبية:

قد يتداخل لبان الذكر مع بعض الأدوية بزيادة اثرها أو تقليله أو احداث آثار جانبية لم تكن لتحدث بدون استعماله, لذلك فيجب على المرضى الأستعانة بأطبائهم وألأخذ بأرائهم قبل استعمالهم للبان الذكر.

  • بخور لبان الذكر:

يحرق لبان الذكر كبخور منذ قديم الزمن فى المناسبات والمحافل الدينية لدى أصحاب الديانات المختلفة, كما قد يستعمل كبخور فى العموم لتعطير المكان أو الجسم أو المساعدة على الأسترخاء, ولكن قد يتسبب التعرض لأبخرته فى الأصابة بنوبات حساسية الصدر أو العينين أو الجلد لدى المرضى بها.

الجرعة الآمنة من لبان الذكر

يمكن استهلاك لبان الذكر بجرعة قليلة لا تزيد عن ملعقة منه يوميا لغالبية الناس, أما ما زاد عن ذلك فقد يتسبب بمشكلات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى