سرطان الدم Leukemia – الأعراض والتشخيص والعلاج

يتكون الدم من خلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء، والصفائح الدموية، ويعد النخاع العظمي هو المسؤول عن إنتاج خلايا الدم المختلفة.

تحتوي خلايا الدم الحمراء على الهيموجلوبين الذي ينقل الأكسجين من الرئتين إلى جميع أجزاء الجسم كذلك يخلص الجسم من ثاني أكسيد الكربون بنقله من جميع أجزاء الجسم إلى الرئتين ثم إلى خارج الجسم، أما خلايا الدم البيضاء فهي تمثل الجزء الأساسي في النظام المناعي للجسم فتحمي الجسم من البكتيريا، والفيروسات، والفطريات بالإضافة إلى أي مواد غريبة تهاجم جسم الإنسان، أما الصفائح الدموية فهي المسئولة عن تجلط الدم لوقف النزيف والتئام الجروح.

ويشير سرطان الدم أو leukemia إلى السرطان الذي يصيب خلايا الدم البيضاء حيث يحدث تلف في الحمض النووي أو DNA يؤدي إلى انقسام الخلايا بصورة سريعة يصعب على الجسم التحكم بها أو التخلص منها وذلك يؤدي إلى مزاحمة خلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية وعدم قدرتهم على القيام بوظائفهم.

وقد يكون سرطان الدم إما حاد حيث تتكاثر الخلايا السرطانية بسرعة كبيرة أو مزمن وفيه يتطور المرض ببطء وقد تكون الأعراض المبكرة خفيفة جدًا.

اقرأ أيضا: أسباب الكدمات المفاجئة فى الجسم وكيفية التصرف الصحيح

اعراض سرطان الدم

  • التعرق الشديد خاصة في الليل.
  • التعب والضعف العام الذي لا يقل مع الراحة.
  • فقدان الوزن.
  • آلام في العظام.
  • انتفاخات في العقد الليمفاوية وهي غدد على شكل حبة الفاصوليا تحتوي على خلايا الدم البيضاء وتلعب دورا هاما في مناعة الجسم.
  • تضخم في الطحال الذي يحتوي أيضا على خلايا الدم البيضاء.
  • تضخم في الكبد.
  • ظهور كدمات وبقع حمراء على الجلد وذلك لعدم قدرة الدم على التجلط بصورة طبيعية.
  • أنيميا.
  • حمى ورعشة.
  • من الممكن انتشار السرطان إلى الجهاز العصبي المركزي وذلك يؤدي إلى صداع، وقيء، وغثيان، وفقدان السيطرة على العضلات، وتشنجات، كذلك من الممكن أن ينتشر إلى الرئتين، والقلب، والكليتين.

اقرأ أيضا: سرطان عنق الرحم – الأسباب والأعراض والوقاية والعلاج

اعراض سرطان الدم عند النساء

بالإضافة إلى الأعراض التي ذكرناها فهناك أعراض أخرى خاصة بالنساء ومنها:

  • نزول دم غزير أثناء الدورة الشهرية.
  • نزول قطرات من الدم بين فترات الدورة الشهرية.

كذلك يوجد بعض اعراض سرطان الدم التي من الممكن أن تتشابه مع أعراض انقطاع الطمث ومنها التعرق أثناء الليل، والضعف العام، واحمرار الجلد.

اقرأ أيضا: 5 أسباب للنزيف الرحمى

سرطان الدم عند الاطفال

يعد سرطان الدم عند الاطفال من أكثر أنواع السرطان انتشارا عند الأطفال، فقد يُصاب أكثر من 3800 طفل تحت عمر 15 سنة بسرطان الدم كل عام في الولايات المتحدة، ويحدث عندما ينتج النخاع العظمي خلايا دم غير كاملة النضج ولا تستطيع القيام بوظيفتها على أكمل وجه.

وينقسم سرطان الدم عند الاطفال إلى سرطان دم حاد أو مزمن ويعد سرطان الدم المزمن نادرا الحدوث في الأطفال، أما الحاد فهو الأكثر انتشارا في الأطفال ويتطور سريعا ويجب معالجته في أسرع وقت ممكن وينقسم إلى:

  • سرطان الدم الليمفاوي الحاد أو Acute lymphoblastic leukemia: يمثل 75% من الحالات ويصيب الخلايا الليمفاوية وهي نوع من أنواع خلايا الدم البيضاء.
  • ابيضاض الدم النقوي الحاد أو Acute myelogenous leukemia: يمثل 20% من الحالات ويؤثر على خلايا الدم البيضاء بخلاف الخلايا الليمفاوية وقد يؤثر أيضًا على خلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية.

اقرأ أيضا: آلام ظهر الطفل

سرطان الدم

تشخيص سرطان الدم

  • يفحص الطبيب المريض فحص جسدي ليستشعر ما إذا كان المريض يعاني من تضخم في الكبد أو الطحال، كذلك يسأل الطبيب المريض عن تاريخه الطبي والعائلي.
  • يأخذ الطبيب عينة دم من المريض لمعرفة عدد خلايا الدم المختلفة، كذلك من الممكن فحصها تحت الميكروسكوب ليتمكن الطبيب من اكتشاف مظهر الخلايا غير الطبيعي.
  • إذا اشتبه الطبيب في الإصابة بسرطان الدم فيستخرج نخاع العظم من مركز العظم عادة من الورك باستخدام إبرة طويلة رفيعة ليتأكد من وجود المرض.
  • اختبارات وظائف الكبد.
  • البزل القطني أو lumbar puncture ويتم عن طريق إدخال إبرة رفيعة بين فقرات أسفل الظهر ويأخذ عينة من السائل النخاعي وتحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى الجهاز العصبي المركزي أم لا.
  • الأشعة السينية X-ray، والموجات فوق الصوتية ultrasound، والتصوير المقطعي CT scan تساعد الطبيب على اكتشاف أي ضرر قد يلحق بالأعضاء الأخرى. 

اقرأ أيضا: مرض الزهايمر – الأسباب والمراحل والتشخيص والعلاج

علاج سرطان الدم

يعتمد علاج سرطان الدم على عمر المريض، والحالة الصحية العامة للمريض، ونوع ومدى تطور المرض، ويشتمل على:

  • الانتظار اليقظ watchful waiting: لا يتعجل الطبيب في علاج سرطان الدم البطيء النمو مثل سرطان الدم المزمن.
  • العلاج الكيميائي: يعطي الطبيب المريض أدوية عن طريق الوريد تقتل الخلايا السرطانية ولكنها قد تقتل أيضًا الخلايا غير السرطانية مسببًة أعراضا جانبية شديدة مثل فقدان الشعر والوزن، والقيء.
  • العلاج الموجه Targeted therapy: يشمل مثبطات التيروزين كيناز tyrosine kinase inhibitors التي تستهدف الخلايا السرطانية فقط دون التأثير على الخلايا الأخرى مما يقلل من الأعراض الجانبية ومنها إيماتينيب imatinib، وداساتينيب dasatinib، ونيلوتينيب nilotinib.
  • العلاج بالإنترفيرون interferon therapy: يقلل من نمو وانتشار الخلايا السرطانية ولكنه يسبب العديد من الأعراض الجانبية.
  • العلاج الإشعاعي Radiation therapy: يلجأ إليه الطبيب لتدمير خلايا النخاع العظمي للمريض قبل زراعة خلايا جديدة لإنتاج خلايا غير سرطانية.
  • زراعة الخلايا الجذعية stem cells transplantation.

وأحيانا يلجأ المريض لإجراء جراحي مثل استئصال الطحال.

اقرأ أيضا: فحص البول وأهميته في الكشف عن الأمراض

هل سرطان الدم خطير

تعتمد فرص البقاء على قيد الحياة لمرضى سرطان الدم على عمر المريض ومدى استجابته للعلاج، حيث أظهرت أحدث الدراسات أن البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات من تاريخ تشخيص المريض بسرطان الدم هو 65%.

وقد يستمر علاج سرطان الدم لعدة أشهر أو سنين وذلك يتوقف على شدة المرض.

وتتوفر اليوم العديد من التطورات العلاجية التي تساعد المريض على عيش حياة طويلة وصحية.

المصادر: webmdhealthlinemayocliniccancermedicalnewstodaycancer.orghealthgradesmedicalnewstoday

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى