سدادة الرحم المخاطية – كل ما تريدين معرفته عنها

عزيزتي الحامل, هل سمعتى من قبل عن سدادة الرحم المخاطية؟

سدادة الرحم المخاطية من الأمور المرتبطة بالحمل, وبرغم أهميتها إلا أن غالبية النساء سواء ممن سبق لهن الإنجاب أو لم يسبق لهن الحمل بالمرة, تجهلن الكثير من المعلومات عن أهميتها, ناهيك عن معرفتهم بوجودها أصلا.

لهذا نتعرف من خلال هذا الموضوع على ماهية السدادة المخاطية للرحم وأهمية وجودها والمخاطر المتعلقة بعدم وجودها, فلنقرأ معا.

ما هى سدادة الرحم المخاطية؟

فى أثناء فترة التبويض يزيد إفراز المخاط عبر المهبل, على هيئة إفراز يشبه بياض البيض, حيث يعمل ذلك المخاط على تسهيل حركة الحيوانات المنوية لتتمكن من الوصول إلى البويضة وإخصابها ليحدث الحمل.

وبعد حدوث الحمل يتغيرالمخاط  المهبلي بفعل هرمونات الحمل, ليصبح أكثر سمكا وتماسكا ولزوجة مع تقدم الحمل, ويكون ما يشبه سدادة سميكة تغلق فتحة عنق الرحم وتشكل ما يعرف بسدادة الرحم المخاطية.

أقرأ أيضاً: أعراض وعلامات تدل علي الحمل بولد

وظيفة سدادة الرحم

لعل الكثير منكن عزيزاتى تتسائلن الآن, ولماذا يستوجب عنق الرحم إغلاقه بعد حدوث الحمل, ولماذا تتكون هذه السدادة المخاطية؟

تعمل سدادة الرحم على منع البكتيريا والميكروبات الممرضة من النفاذ إلى داخل الرحم, وهدف ذلك هو حماية الجنين النامي بداخله من خطر العدوى.

ودورها فى ذلك لا يقتصر على مجرد كونها حائل يمنع نفاذ أى شئ إلى داخل الرحم, ولكنها أيضا تحتوى على أجسام مضادة تعمل على قتل الجراثيم المختلفة ومنعها من النفاذ إلى الرحم, فهى طبقة الحماية الأولى التى تحول بين تجويف الرحم وبين الوسط الخارجي.

أقرأ أيضاً: ما يهمك أن تعرفيه عن علامات الولادة

متى تخرج السدادة المخاطية للرحم؟

فقدان السدادة المخاطية للرحم(الخيشوم) من علامات اقتراب موعد الولادة, وفقدانها قبل الولادة أمر طبيعي تماما حيث تنفصل عن عنق الرحم لتسمح بخروج الطفل.

ولكن قد يحدث أن تفقد المرأة السدادة المخاطية فى وقت مبكر من الحمل, قبل الأسبوع37 أثناء العلاقة الجنسية أو الفحص المهبلي.

سدادة الرحم  المخاطية

هل فقدان الخيشوم أثناء الحمل خطير على الجنين؟

برغم أن فقدان السدادة المخاطية للرحم أو الخيشوم أثناء الحمل يبدو أمرا خطيرا, إلا أنك ستندهشين عزيزتى إذا علمت أنه يحدث فى الكثير من النساء بلا أية مضاعفات, حيث أنه فى حالة فقدان الخيشوم أثناء الحمل, يقوم كيس الحمل بدور الحماية الواجبة للجنين من خطر العدوى, ففقدان السدادة لا يعني أن جنينك فى خطر, ولكن يعنى أنه عليك استشارة الطبيب فى حالة ملاحظة إفرازات ملونة أو رائحة كريهة أو حكة مهبلية لوصف العلاج المناسب للعدوى المهبلية, كما أنه يجب عليك توخى الحذر عند السباحة فى أحواض السباحة العامة والتأكد من كونها تتبع إرشادات التعقيم الواجبة لمياه السباحة.

أقرأ أيضاً: نصائح للحامل في الشهر التاسع لفتح الرحم

ما هو شكل السدادة المخاطية؟

السدادة المخاطية هى كتلة جيلاتينية سميكة, قد تكون بيضاء أو وردية أو حمراء أو بنية اللون, وقد يصاحب خروجها تمزق بعض الشعيرات الدموية لبطانة عنق الرحم, فتتلون السدادة باللون الوردى.

شكل السدادة المخاطية

متى تخرج السدادة المخاطية للرحم؟

تعرف السدادة فى بعض المجتمعات العربية بالعلامة, وذلك لكون خروجها علامة على اقتراب موعد الولادة, معظم النساء تفقدنها قبل بدء المخاض مباشرة, وأحيانا تخرج السدادة قبل المخاض بعدة أيام أو أسابيع, ويعتبر هذا أمر طبيعي تماما ولا يستدعى القلق بالمرة.

أقرأ أيضاً: التغذية الصحية بعد الولادة

لماذا تفقد السدادة المخاطية قبل المخاض؟

قبل بدء المخاض يبدأ عنق الرحم فى التوسع تدريجيا إستعدادا للولادة الوشيكة, وبالتالى يسمح هذا للسدادة المطاطية للرحم بالخروج بشكل طبيعي ولهذا يعد خروجها علامة على قرب موعد الولادة.

ويحدث فى بعض الحالات أن تفقد السدادة المطاطية للرحم أثناء الفحص النسائي أو أثناء العلاقة الزوجية, وهذا لا يعنى سوى أن طبقة الحماية الأولى للرحم قد أزيلت, ولا شىء أكثر من هذا.

أقرأ أيضاً: مراحل نمو الجنين في بطن الأم

هل لابد أن تخرج السدادة قبل الولادة؟

نعم لابد أن يحدث ذلك, فالسدادة تغلق عنق الرحم, وبالتالى فلابد أن تزول ليمكن للجنين المرور عبر قناة الولادة, وهى تزول تلقائيا مع بداية توسع عنق الرحم واقتراب ولادة الجنين.

متى يبدأ المخاض بعد فقدان سدادة الرحم؟

إذا كان زوال سدادة الرحم فى موعد الولادة, ولم تزل لسبب آخر غير الولادة كالفحص النسائي أو العلاقة الزوجية, فإن المخاض يبدأ بعد زوالها بفترة تتراوح من بضع ساعات إلى بضع أسابيع.

أقرأ أيضاً: السائل الامينوسي – أسباب نقصة وزيادته

هل فقدان سدادة الرحم مؤلم؟

قد تشعر بعض النساء بألم يشبه ألم الدورة الشهرية أثناء فقدان سدادة الرحم, وقد لا تشعرن بشئ بالمرة وتكتشفن وجودها بالصدفة أثناء فحص الملابس الداخلية أو الفوط الصحية, فى شكل كتلة مخاطية سميكة بيضاء أو وردية أو حمراء أو بنية, أو بيضاء مشوبة بالدم.

متى تجب استشارة الطبيب عند فقدان سدادة الرحم؟

فقدان السدادة المخاطية للرحم فى حد ذاته لا يعتبر أمرا مقلقا, ولكن إذا صاحب خروجها نزيف دموى حاد, فلابد من استشارة الطبيب لأن ذلك قد يدل على وجود مشكلة تستوجب التدخل السريع كإنفصال المشيمة أو المشيمة المنزاحة.

كما أنه إذا لاحظت المرأة إفرازات كريهة الرائحة أو ملونة باللون الأخضر فلابد من استشارة الطبيب لأن ذلك يدل على وجود التهابات تستوجب العلاج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى