زراعة عدسة العين مميزاتها وعيوبها

زراعة عدسة العين قد تبدو خيارا جيدا لمن يعانون من ضعف النظر الشديد, إلا أنها كجميع الجراحات لها مميزاتها وعيوبها التى يجب أن يكون المريض على دراية بها قبل أن يتخذ مع طبيبه قرار إجراء الجراحة.

حول زراعة عدسه العين يدور هذا الموضوع من موضوعاتنا فى دكتور كشكول لنتعرف معا على تلك الجراحة بشكل أوضح, وكذلك على ما لها من مميزات وعيوب أيضا.

زراعة عدسة العين

ما هى عملية زراعة عدسة العين؟

عملية زراعة عدسة العين هى جراحة بسيطة تتم بهدف تصحيح عيوب الإبصار مثل طول وقصر النظر واللا بؤرية (الإستجماتيزم).

ويتم خلالها زراعة عدسه لاصقة بين قرنية العين والقزحية أو خلف القزحية مباشرة من دون إزالة عدسه العين الطبيعية, لتقوم العدسة المزروعة بتركيز الضؤ بشكل سليم على شبكية العين لكى يحصل المريض على رؤية واضحة بدون الحاجة إلى ارتداء النظارة الطبية.

المرشحون لعملية زراعة عدسة العين

بالطبع ليس كل من يعانى ضعفا بالإبصار يمكنه إجراء عملية زراعة عدسة العين, فهناك فئات من المرضى لا تناسبهم تلك العملية, ويمكن اعتبار المريض مرشحا لعملية زراعة عدسه العين فى الحالات الآتية:

  • مرضى عيوب الإبصار الخلقية الراجعة إلى خلل تكور العين, وهى طول وقصر النظر والإستجماتيزم, والذين لا يجدون قياسات النظارات المناسبة لحالاتهم بسبب شدة عيب الإبصار لديهم.
  • مرضى عيوب الإبصار الذين لا تصلح لهم جراحات الليزك لتصحيح الإبصار.
  • المرضى الذين سبق أن أجريت لهم جراحات تصحيح الإبصار بالليزك وانتكست الحالة أو لم تحقق النتيجة المطلوبة.

شروط عملية زراعة عدسه العين

  • أن يكون سن المريض ما بين 18-40 عاما.
  • أن تكون قياسات النظر ثابتة لم تتغير لمدة عام كامل على الأقل.
  • أن لا يكون ضعف الإبصار راجعا لمشكلات فى الشبكية أو العصب البصرى أو اختلال ضغط العين.
  • أن لا يكون المريض مصابا بأمراض مزمنة تؤثر على صحة العين كالتهاب المفاصل الروماتويدى أو الذئبة الحمراء أو غيرها.
  • أن يثبت بالفحص الشامل للعين أن صحة القرنية جيدة وعمق العين مناسب وأن العين قادرة على استيعاب العدسة المزروعة.
  • أن لا تكون المريضة حاملا.
عدسة العين

مميزات عملية زراعة عدسة العين

  • تصلح لعلاج عيوب النظر التى لا يصلح الليزر لعلاجها.
  • توفر تصحيحا دائما للنظر حيث أنها تزرع داخل العين ولا يمكن إزالتها إلا جراحيا.
  • تمكن المريض من ممارسة حياته بالشكل العادى, حيث أن النظارات أو العدسات اللاصقة قد تشكل عبئا أثناء ممارسة بعض الأنشطة كالفروسية مثلا أو الغوص.
  • بعض مرضى عيوب الإبصار الشديدة قد يجدون صعوبة بالغة فى إيجاد قياسات نظارات مناسبة لحالاتهم توفر لهم رؤية واضحة, وفى هذه الحالة تصبح عملية زراعة عدسه العين من الخيارات المطروحة بالنسبة لهم لتصحيح عيوب الإبصار.
  • مناسبة لأصحاب الإعاقة الحركية الذين تمنعهم إعاقاتهم من التعامل مع النظارات أو العدسات اللاصقة بشكل مريح, كحالات بتر الأطراف العلوية مثلا أو بتر الأصابع.

مخاطر عملية زراعة عدسة العين

بالطبع لا يوجد إجراء جراحى بلا مخاطر على الإطلاق, وعملية زراعة عدسة العين هى إجراء جراحى, ومهما قلت نسبة مخاطره فلا يمنع هذا أنها موجودة, ومن تلك المخاطر:

  • إحمرار العين.
  • تورم العين.
  • النزف.
  • التعرض للعدوى.
  • إزدواجية الرؤية.
  • خلل تصحيح الإبصار بحيث لا يؤدى للنتيجة المطلوبة.
  • تجمع السوائل فى شبكية العين أو تورم الشبكية.
  • إنفصال شبكية العين, وهى حالة طارئة تحتاج لتدخل طبى عاجل.
  • تحرك العدسة المزروعة من مكانها أو إنفصالها عنه تماما.
  • إرتفاع ضغط العين(الجلوكوما)أو الزرق.
  • فقدان البصر.

وتعتمد مخاطر عملية زراعة عدسه العين على مدى ملائمة الجراحة للمريض, وظروف المريض الصحية العامة, ولهذا ينصح دكتور كشكول من ينوى الخضوع لتلك العملية أن يكون متأكدا تماما من كونها الخيار الملائم لحالته, وان لا يلجأ إليها لمجرد أن شكل النظارات لا يعجبه مثلا.

عيوب عملية زراعة عدسة العين

قد تكون عملية زراعة عدسة العين ملائمة للمريض ولكنها لا تخلو من بعض العيوب التى قد تعوق المريض أحيانا عن إجراءها مثل:

  • التكلفة المرتفعة نسبيا للعملية بالنسبة لبعض المرضى.
  • طول فترة الشفاء الكامل لجرح العملية الذى يستغرق حوالى ثمانية أسابيع.
  • الحاجة إلى استعمال القطرات والأدوية لفترة طويلة بعد العملية.
  • إعاقة المريض عن ممارسة الأنشطة الرياضية ورفع الأوزان لفترة طويلة بعد العملية.
  • إعاقة المريضة عن الأعمال المنزلية لفترة طويلة بعد العملية.
  • غالبا لا تناسب العملية النساء فى فترة رعاية الأطفال الرضع.
  • عدم ملائمة العملية للأطفال والمسنين.
  • حاجة المريض للمتابعة الدورية بعد العملية والشفاء.

أسئلة شائعة عن عملية زراعة عدسة العين

عملية زراعة عدسه العين لتصحيح الإبصار من العمليات الحديثة نوعا ما, وهذا يجعلها غامضة بعض الشىء على غالبية المرضى, وتلك أجوبة بعض أسئلتك الشائعة عنها عزيزى القارىء.

وفى نهاية الأمر, لكل عملية مميزاتها وعيوبها ومضاعفاتها, لهذا لا يجب أن يكون قرار إجراء عملية زراعة عدسه العين قرار المريض وحده, كما يجب أن يحرص المريض على معرفة جميع مخاطر ومضاعفات العملية التى هو بصدد إجراءها من طبيبه, ليكون على بينة من أمره أثناء إتخاذ القرار الذى قد يكون مصيريا فى بعض الحالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى