صحة المرأة

النفاس ما هي مدته؟ ماذا يحدث خلال فترة النفاس؟ وما هي أعراض حمى النفاس؟

النفاس ه‍ي فترة ما بعد الولادة، والتي تتخلص منها المرأة من الدم الفاسد و بقايا المشيمة على هيئة كتل دموية تستغرق فترة معينة، و في هذه الفترة يرجع الرحم في وضع ما قبل الحمل، لكن يوجد بعض الأشياء التي قد تؤثر بالسلب في هذه الفترة، ماهي؟ وما مدة النفاس للمرأة؟ هذا ما سنتكلم عنه الآن.

ماذا يحدث في فترة النفاس؟

بعد الولادة وعند مرور 24 ساعة، تحدث الكثير من التغيرات الجسدية والتي قد تستمر إلي أسابيع، فهذه التغيرات طبيعية ولا تستدعي القلق، لكن عليكِ معرفتها:

  • من المؤكد الشعور بآلام أسفل البطن أي في منطقة الرحم، وإذا كانت الولادة قيصرية يصبح آلام البطن أكبر، فلا تقلقِي فإنها آلام طبيعية و تتحسن خلال أسبوع.
  • نزول سائل أصفر شفاف من الثدي سمكه أثقل من اللبن ويسمى لبن السرسوب، فهو مهم جداً لصحة ومناعة طفلك.
  • نزول سائل الهلابة من الرحم، وهو بقايا البطانة الداخلية التي كانت تبطن جدار الرحم أثناء الحمل، ويتمثل في نزول دم وبعض الأنسجة المخاطية، وتكون كميته غزيرة في الأيام الأولى وتقل تدريجاً.
  • تحدث تغيرات هرمونية قد تصيب المرأة بتقلبات الحالة المزاجية لديها، وقد تصاب بالإكتئاب، فعلى المرأة أن تتفهم هذا الشعور كي لا تصاب به.
  • حين الخضوع لعملية قيصرية فإن مفعول التخدير قد يؤثر على حركة الأمعاء مسبباً الإمساك.
  • قد يحدث تعرق شديد أثناء الليل، فلا تقلقي فهو أمر طبيعي.
  • قد يحدث انتفاخ مؤقت للجسم، وقد تحتاجِ إلى الذهاب المتكرر للحمام، ذلك بسبب كثرة المحاليل الوريدية التي وضعت لكِ أثناء الولادة.
  • تشنجات في عضلات الرحم قد تستمر لأسبوعين وتزداد عند إرضاع طفلكِ.
  • الشعور بانزعاج في مكان غرز البطن أو غرز العجان إذا كانت الولادة طبيعية، فهو أمر طبيعي يدل على شفاء الحرج فلا تقلقي.

إقرأ أيضاً: شد البطن بعد الولادة.. الوصفات الطبيعية والرياضية

كم تدوم فترة النفاس؟

مدة فترة النفاس تختلف من إمرأة إلى أخرى، و تختلف أيضاً إذا كانت الولادة طبيعية أم قيصرية.

إن أطول مدة للنفاس قد تصل إلى 60 يوماً، يكون الإخراج فيها كثيراً في الأيام الأولى ويقلل تدريجاً حتى ينتهي على حسب طبيعة جسم المرأة.

والأم التي تلد قيصري يكون كمية الدم لديها أقل من التي تلد ولادة طبيعية، وتشعر المرأة بنزول الدم عند الوقوف بعد الجلوس لفترة، ذلك لما يتراكم من فضلات الرحم في الحوض فيتم نزوله عند وقوف.

في خلال هذه الفترة تقوم الأم بإرضاع طفلها، فتشعر بزيادة الآلام والتقلصات في منطقة الرحم، لأن الرضاعة الطبيعية مرتبطة بسرعة شفاء ورجوع الرحم لوضعه الطبيعي، لذلك اصبرِ وتحميلِ الآلام فإنها تساعد على الشفاء.

شاهد: الحمل الخفى .. ما هو وما هي مضاعفاته؟

6 أمور يجب تجنبها خلال النفاس

  1. عدم ربط البطن أو شدها بحزام، فالكثير من النساء يفعلونها بدون علم، لأن ذلك يؤثر على طبيعة الرحم خلال فترة عودته للحجم الطبيعي، فإن أردتِ وضع حزام فيمكنكِ لكن بعد الأسبوع الأول من الولادة.
  2. تجنب شرب المنبهات تماماً، فإن ذلك يزيد من آلام الرحم.
  3. عدم إرضاع الطفل في الساعات الأولى له، دون أن تعرف الكثير من النساء أن هذه العادة لها تأثير إيجابي في تحفيز اللبن بالنزول، وأيضاً يساعد في نزول بقايا المشيمة ونظافة الرحم.
  4. عدم تناول أدوية دون الرجوع للطبيب المختص.
  5. تجنب الإجهاد والعمل الشاق خلال هذه الفترة، لتجنب حدوث مضاعفات.
  6. عدم ممارسة العلاقة الزوجية لحين إنتهاء فترة النفاس.

نصائح يجب إتباعها لتجنب الإصابة بحمى النفاس

  • ينصح بتناول المأكولات اللينة مثل الزبادي عندما يسمح الطبيب بالأكل.
  • إرضاع الطفل خلال الساعات الأولى من الولادة.
  • شرب السوائل الدافئة و شرب المياه بكميات كبيرة خلال فترة النفاس.
  • الحصول على قدر كافٍ من الراحة والنوم قدر المستطاع.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على ألياف لعدم حدوث إمساك.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية، واستخدام الفوط الصحية الخاصة بفترة ما بعد الولادة، وتغيرها باستمرار.
  • الابتعاد عن أي مصدر عدوى، والتعرض للتيارات الهوائية، ففي هذه المرحلة تكون مناعتكِ ضعيفة.
  • تناول الوجبات الصحية مثل، الفواكه، الخضروات، البروتينات، والألبان.
  • الاعتناء بجرح الولادة والتغيير عليه وتطهيره جيداً.
فترة النفاس

أعراض حمى النفاس

غالباً ما تحدث حمى النفاس في العشر أيام الأولى بعد الولادة، وتحدث لعدة أسباب ومنها حدوث عدوى مكان الجرح القيصري، إلتهاب بطانة الرحم، استخدام أدوات غير معقمة ومكان غير آمن للقيام بعمليات الولادة فيه.

ومن أعراضه:

  • إرتفاع درجة حرارة الجسم.
  • آلام المفاصل وكل أنحاء الجسم.
  • الشعور بقشعريرة.
  • ألام شديدة وتقلصات في منطقة الرحم وعدم التحمل عند لمس المنطقة.
  • آلام أسفل الظهر.
  • ضعف عام.
  • الشعور بالقئ.

اسمع حلقة: وسائل منع الحمل | الروشتة

علامات الإنتهاء من النفاس

توجد علامات تعلمي بها أن النفاس قد انتهى، وهي:

  1. توقف الدم والإفرازات الدموية: عند الشك بأن نزول الدم قد توقف، قومِ بمسح المنطقة بقماشة نظيفة وهي في وضع القرفصاء كي تتأكدِ بأنها لا تحتوي على أي بقايا دم افرازات بنيه، فإذا كانت القماشة نظيفة فهذه من علامات انتهاء فترة النفاس.
  2. نزول سائل شفاف أو أبيض: هذا السائل يشبه السائل المنوي، يتم نزوله من المهبل في آخر فترة النفاس، فهو مثل الذي يتم نزوله أخر الحيض أيضاً.

ليس من الضروري أن تتحقق العلاماتين معاً، فقط يكفي حدوث إحداهما للتأكد من إنتهاء هذه الفترة.

أقرأ أيضًا: أعراض وعلامات تدل علي الحمل بولد

نزول دم بعد إكمال 40 يوماً من النفاس

قد يحدث هذا الأمر فلا تقلقي، فإذا كان الدم بسيط وعلى هيئة نقط، فيمكنك استكمال حياتكِ بشكل طبيعي، فهي لا تعتبر من النفاس.

أما إذا كان نزول الدم غزير، فيجب التأكد إذا كان هذا وقت نزول الدورة الشهرية أم لا، فإذا كان ليس وقت الحيض فعليكِ التوجه للكشف واستشارة الطبيب لمعرفة السبب.

أقرأ أيضًا: أعراض الحمل المبكرة .. تعرفي عليها

انقطع دم النفاس مبكرًا

يحدث هذا الأمر أكثر مع من قامت بالولادة القيصرية، وذلك لأن فترة نزول الدم فيها أقصر من الولادة الطبيعية. فإذا تحققتِ من إحدى علامات انتهاء النفاس المذكورة في الأعلى، فيمكنكِ الاغتسال من النفاس، أما إذا لم تتحققِ من علامات الطهارة فانتِ مازلتِ في فترة النفاس.

وأيضاً، إذا لاحظتي إنقطاع الدم ونزول إفرازات صفراء أو بنية خلال مدة النفاس، فتعتبرِ مازلتِ نفاس، أما إذا حدث نزول الإفرازات الصفراء أو بنية بعد يوم واحد بعد إنقضاء 40 يوماً الخاصة بفترة النفاس، فحينها تكون المرأة ليست نفاس.

وأخيراً، فترة النفاس من الفترات الخطيرة التي تمر بها أي أم، فعليك الإعتناء بنفسك جيداً بعد الولادة، وأخذ الإحتياطات اللازمة لسلامتك أنتِ وطفلك، ولا تقلقي فإنها مجرد فترة وسوف تنقضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى