البكتيريا النافعة .. ما هي أهميتها للإنسان؟ وطرق علاج نقص البكتيريا النافعة في الجسم

دائما ما يخطر ببالنا عند سماع كلمة بكتيريا بأنها شيء ضار كليًا ويسبب لنا الأمراض. لكن هناك فئة أخرى تسمى البكتيريا النافعة والتي تفيدنا جدًا إذا لم نتسبب بفقدانها أو إحداث خلل فيها، ومنها ماهو موجود في جسم الإنسان أو في الحيوان بل والنبات أيضًا.

في السطور القادمة سوف نتناول كل ما يخص البكتيريا النافعة، من أماكن تواجدها وأسباب نقصها أحيانا وكيفية الحفاظ على مستواها دخل الجسم.

ما هي البكتيريا النافعة؟

تلك الكائنات الدقيقة التي تعيش داخل جسم كائن حي أخر إنسان كان أو حيوان دون أن تسبب له مرض، عددها يتجاوز المائة تريليون بكتيريا داخل الجهاز الهضمي فقط، بالإضافة إلى أماكن أخرى تعيش بها داخل أجسامنا.

هذه البكتيريا النافعة تحمينا من البكتيريا الخطيرة والتي تسبب العدوى. وتعيش البكتيريا النافعة في مناطق متعددة بالجسم مثل الأمعاء الغليظة والقولون، والجلد، والأغشية المخاطية، إذ تتكون من مائتين فصيلة بكتيرية، ويتأثر تكوينها بعدة عوامل منها:

  • العوامل الوراثية.
  • الجنس.
  • العمر.
  • الضغوط والتغذية والنظام الغذائي.

وظيفتها الرئيسية: أنها تساعد في عملية الهضم وتقي من تكاثر البكتيريا الضارة والحد منها، وتعمل على الحماية من البكتيريا الضارة وإحداث التوازن بينهما

أقرأ أيضًا: أعراض قرحة الإثنى عشر والأسباب والعلاج وطرق الوقاية من قرحة الاثنى عشر

أماكن البكتريا النافعة بالجسم

توجد البكتيريا النافعة في أماكن كثيرة في الجسم ومنها:

  • الجلد.
  • القصبة الهوائية.
  • القناة الهضمية (الفم -المعدة – والأمعاء الدقيقة والغليظة).
  • بصلات الشعر.
  • الأغشية المخاطية.
  • العين
  • الجهاز التناسلي البولي.

يعتبر الجهاز الهضمي من أكثر الأماكن احتواءً للبكتيريا النافعة في الجسم، حيث يحتوي على أكثر من مائة تريليون بكتيريا نافعة.

شاهد: البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية

ما فوائد البكتيريا النافعة؟

لها عدة فوائد داخل الجسم وتتلخص فيما يلي:

  • تساهم في تخليق بعض الفيتامينات والتي تمتص كمواد غذائية عن طريق خلايا العائل مثل فيتامين (ك- ب12).
  • بعضها تفرز بعض المواد التي تمنع الإصابة بفصائل البكتيريا الشرسة.
  • تحفز على تطوير الأنسجة الحقيقية بالجسم.
  • تعمل على تنشيط إنتاج المواد المضادة التفاعلية.
  • تساهم في رفع وتنشيط جهاز المناعة.
  • تقي من اضطراب المعدة والقولون.
  • التخلص من الغازات التي تنتج من تخمر الطعام داخل الجسم.
  • المحافظة على القولون نظيفًا لا يحتاج إلى أي تنظيف.

أقرأ أيضًا: ما هو مضاد الالتهاب؟ وما هي أهم مضادات الالتهاب الطبيعية؟

البكتيريا النافعة للرضع

خلال ساعات قليلة من ولادة الرضع، تقوم بتطوير البكتيريا النافعة الخاصة بها، كذلك تحصل عليها عن طريق لبن الأم الذي يحتوي علي كميات قليلة منها، أمثلة الستربتوكوكس والميكروكوكس واللاكتوباسيلس والبيفيدو باكتيريوم، مما يؤدي إلى ظهورها بالفعل في براز الرضيع بعد ساعات قليلة من مولده.

البكتيريا النافعة

أعراض نقص البكتيريا النافعة في الجسم

  • خلل في عملية الأيض الغذائي.
  • نقص حاد في تصنيع الفيتامينات التي يحتاجها الجسم.
  • الصعوبة في التخلص من فضلات الأدوية التي نستخدمها.
  • نمو وتكاثر البكتيريا الضارة والتي تسبب العدوى وأمراض مختلفة.
  • اضطراب جهاز المناعة وعدم القدرة على إفراز الأجسام المضادة.
  • ظهور بعض المشاكل في الجهاز الهضمي مثل الإسهال والحموضة.
  • القيء.
  •  صعوبة في التبول.
  • الحكة الشرجية أوالمهبلية.
  • الإرهاق ومشاكل في التفكير والتركيز.

أقرأ أيضًا: 10 مشروبات طبيعية تقوي جهاز المناعة

الأسباب التي تؤدي إلى نقص البكتيريا النافعة

  • الاستخدام المفرط للمضاد الحيوي لمدة طويلة يؤدي إلى القضاء على كلًا من البكتيريا النافعة والضارة.
  • استخدام أدوية الإسهال بشكل دائم ومستمر.
  • عند إجراء بعض الجراحات في القولون، كما في منظار القولون فإن ذلك يتطلب التخلص من كل البكتيريا.
  • بعض الأنظمة الغذائية التي نستخدمها في حياتنا اليومية، مثل الإكثار من الحلويات أو البروتينات أو المواد الحافظة.
  • تناول المشروبات الكحولية.
  • العلاقات الجنسية غير المحكومة تزيد من فرصة التعرض للبكتيريا الضارة.

شاهد: أسباب جرثومة المعدة وطرق التشخيص والعلاج وكيفية الوقاية من تكرار العدوى

علاج نقص البكتيريا النافعة

طرق علاج طبيعية

  • الخضروات التي تحتوي على أوراق لونها اخضر غامق مثل السبانخ والكرنب.
  • تناول الأسماك مثل السالمون والماكريل.
  • أكل اللحوم الطازجة وتجنب المعلب منها والمملح.
  • الإكثار من تناول أطعمة تحتوي علي فيتامين ب ١٢، فيتامين ب ٦ وبيتا كاروتين.
  • وجبات تحتوي على كالسيوم وماغنسيوم قد تساعد على تحسن الحالة.
  • تناول فواكه وخضروات تحتوي على فيتامين سي لزيادة المناعة.
  • التيمبي(tempeh): يتم الحصول عليه من الزراعة مع التحكم في عملية التخمر الغذائية لفول الصويا يعتبر مصدر مميز للبكتيريا المفيدة.
  • تناول الأعشاب التي تحتوي على البروبيوتيك:
    • مشروب الكومبوتشا (فطر الشاي) يعتبر مصدرًا غنيًا بالبروبيوتيك.
    • مشروب الكفير(kefir) أيضًا يحتوي على عدد كبير من البكتيريا الجيدة.
  • الزبادي حيث يعتبر الزبادي (الروب) مصدر غني جدًا بالبروبيوتيك الطبيعية، سواًء خالية من السكر أو بإضافة السكر إليه، وهذا يرجع إلى وجود البكتيريا النافعة داخله والتي تساعد على تخمر اللبن.

طرق العلاج بالدواء

استخدام prebiotics – probiotics يحسن من حالة نقص البكتريا النافعة ولكن لابد من استشارة الطبيب لوصف هذه الأدوية.

مكملات البروبيوتيك (probiotics)

وهي مركبات كيميائية هشة تتأثر بعوامل بيئية للحفاظ على تركيبها الكيميائي، كدرجة حرارة وأكسجين معينة لذا تحفظ بالثلاجة وتوجد عدة أشكال منها:

  • الشراب.
  • الكبسولات والأقراص.
  • البودرة.
  • السوائل.

ويمكن أن توجد مع مركبات البريبيوتيك في نفس الشكل الدوائي أي كبسولات مثلًا تحتوي على بريبيوتيك، وبروبيوتيك معًا.

موانع استخدام مكملات البروبيوتيك:

  • مرضى نقص المناعة (كمرضى السرطان الذي يستخدمون العلاج الكيماوي أو مرضى الأيدز).
  • الأمراض الحرجة.
  • المرضى الذين أجروا جراحات من مدة قصيرة.

اسمع حلقة: فيتامين سي (ج) Vitamin C – جمالك وصحتك

نصائح عند الإصابة بنقص البكتيريا النافعة

  • الابتعاد عن تناول اللحوم المعلبة سواء كانت لحوم باردة أو مملحة.
  • التوقف عن أكل بعض الفواكه مثل الموز والعنب والتفاح.
  • البعد عن الطعام الغني بالسكريات أمثلة شراب الذرة وقصب السكر.

شاهد: علاقة الوزن والسمنة بالصحة العامة

كيفية الحفاظ على مستوى البكتيريا النافعة في الجسم

  • لا تستخدم المضادات الحيوية أبدًا إلا تحت إشراف الطبيب أو الصيدلي.
  • تحدث إلى الطبيب عندما تريد أن تضيف البروبيوتيك إلى الروتين اليومي الخاص بك كي تحافظ على مستوى البكتيريا المفيدة في جسمك.
  • تجنب شرب الكحول أو بالكاد قلل من تناوله لصحتك.
  • استخدم الفرشاة والخلال لأسنانك كي تتخلص من بقايا الطعام والتي تعتبر مصدرًا للبكتيريا الموجودة بين الأسنان.
  • استخدم الواقي الذكري للحد من انتشار الأمراض التي تنتقل جنسيًا بين أفراد المجتمع.

وختامًا فمن المهم أن يحافظ الإنسان على توازن البكتيريا النافعة داخل جسمه، ويتبع نظاما غذائيا متكاملا يساعده في الحفاظ عليها حتى تقوم بوظائفها كاملة على أكمل وجه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى