اعراض الإنفلونزا عند الرضع والأسباب وطرق الوقاية منها وعلاجها 

مع قدوم فصل الشتاء، يأتي موسم الإنفلونزا وبالأخص في شهر فبراير. قبل أن تنجب أطفالًا، ربما لم تكن قلق بشأن وصول الإنفلونزا، ولكن ذلك على الأرجح قد تغيّر مع وجود طفل رضيع. الأطفال الرضع هم الأكثر عرضة للمضاعفات الخطيرة المتعلقة بالإنفلونزا، يمكن لمضاعفات الإنفلونزا التي تتراوح بين الالتهاب الرئوي والجفاف وتفاقم الحالات المزمنة بشكل خطير مثل: الربو، أمراض القلب ومشاكل الجيوب الأنفية أن تنتهي بدخول الطفل إلى المستشفى بل وتؤدي في حالات نادرة إلى الوفاة.

فيما يلي سنعرض لك طرق انتشار عدوى الإنفلونزا عند الرضع، كيفية علاجها، الحد من انتشارها وبعض الطرق التي يمكنك بها المساعدة في حماية طفلك الرضيع من فيروس الإنفلونزا.

ما هي الإنفلونزا؟

الإنفلونزا هي عدوى فيروسية يمكن أن تسبب أعراض تتراوح من خفيفة إلى شديدة ولها مضاعفات خطيرة قد تهدد الحياة. تنتشر الإنفلونزا بشكل رئيسي عن طريق السعال أو العطس كذلك يمكن أن تنتشر أيضًا من خلال لمس سطح ملوث ومن ثم لمس الفم أو العينين أو الأنف. يمكن للشخص المصاب نقل العدوى للآخرين قبل أن تظهر عليه الأعراض ولمدة أسبوع أو أكثر بعد أن تبدأ الأعراض في الظهور.

ينقسم فيروس الإنفلونزا إلى ثلاثة أنواع: أ، ب، ج نستعرضها معًا بصورة مبسطة من خلال الجدول التالي:

النوع (أ)النوع (ب)النوع (ج)
يسبب المرض بشكل متوسط إلى الشديد.
يحدث في جميع الفئات العمرية.*يؤثر على البشر وكذلك الحيوانات.
يسبب المرض بصورة أخف من النوع “أ”.
يؤثر بشكل أساسي على الأطفال.*يحدث في البشر فقط.
نادرًا ما يحدث في البشر.
لا يتسبب في انتشار الأوبئة.
جدول يوضح أنواع فيروس الإنفلونزا

اقرأ أيضًا: فيتاسيد ج فوار يقي من أعراض الانفلونزا

الفرق بين الزكام والإنفلونزا عند الرضع

ليس من السهل التفرقة بين الزكام والإنفلونزا عند الرضع، غالبًا ما تكون أعراض الإنفلونزا لدى الأطفال شبيهة بأعراض الزكام، إلا أن ظهور أعراض حمى مفاجئة تبلغ حرارتها ٣٨ درجة مئوية أو أعلى غالبًا ما تكون إنفلونزا، أما إذا كان طفلك يعاني من سيلان الأنف أو سعال قبل الحمى بفترة، فمن المرجح أكثر أن يكون مصابًا بالزكام، وتكون أعراض الزكام أخف وأسهل في اكتشافها.

 أعراض الإنفلونزا غالبًا ما تظهر بسرعة ونلاحظ منها ما يلي:

  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • إرهاق وضعف عام.
  • بكاء شديد لأن جسده يؤلمه.
  • سعال جاف.
  • فقدان الشهية.
  • نوم مضطرب أكثر من المعتاد.
  • إسهال وتقيؤ.
  • سيلان في الأنف.
  •  يجذب أذنه ويبكي، من الشائع أن يصاب الأطفال بعدوى الأذن بجانب الإنفلونزا. 

الإنفلونزا تصل إلى قمة انتشارها بين شهري يناير ومارس حيث الجو البارد، يقضي الناس وقتًا أطول في منازلهم وفي اتصال أقرب مع نقص التهوية، مما يجعل خطورة الإصابة بالإنفلونزا عند الرضع تصل إلى ذروتها في هذا الوقت من العام. 

هل يمكنني حماية طفلي من الإصابة بالإنفلونزا؟

لقاح الإنفلونزا مهم جدًا أثناء فترة الحمل للحد من انتشار الإصابة بالإنفلونزا عند الرضع، حيث يعمل على حماية طفلك من الإصابة لمدة تصل إلى ستة أشهر بعد الولادة، ذلك بسبب انتقال الأجسام المضادة التي تحارب الفيروس من الأم إلى الجنين.

عندما يصبح طفلك في الثانية من عمره سيتمكن من أخذ اللقاح كل عام. حتى ذلك الحين، عليك حماية نفسك وعائلتك عن طريق الحصول على لقاح الإنفلونزا. كما أن غسل اليدين، العطس والسعال في المناديل واتباع تعليمات النظافة العامة بحرص كلها عوامل تساعد على الوقاية من الإنفلونزا.

إذا كان طفلك يعاني نوع من الأمراض المزمنة مثل: الربو، أمراض الكلى أو مرض الخلايا المنجلية، فقد تصيبه الإنفلونزا بمضاعفات خطيرة، لذا يوصى الطبيب في هذه الحالات بلقاح الإنفلونزا من ستة أشهر حتى يبلغ الطفل الثانية من عمره.

اسمع حلقة: حقنة البرد | الأجزخانة

كيفية علاج الإنفلونزا عند الرضع

تعرفين طفلك كثيرًا، لذا إذا كان يعاني من الحمى فقط ويبدو على ما يرام فلا داعي لإعطاء مسكنات، الحمى الخفيفة وحدها لا تحتاج إلى علاج بالدواء، لكن إذا بدأت الحمى وأعراض الإنفلونزا الأخرى تسبب ألمًا فبإمكانك إعطاءه پاراسيتامول أو إيپوبروفين.

يمكن أن يحصل طفلك على الباراسيتامول من عمر شهرين إذا ولد بعد 37 أسبوعًا ويزن أكثر من 4 كجم، أو يمكنك أن تعطيه إيبوبروفين إذا كان عمره ثلاثة أشهر أو أكثر، ويزن أكثر من 5 كجم. لا تعطي باراسيتامول و إيبوبروفين في نفس الوقت، إذا كان يبدو أن أحدهم لا يساعد، يمكنك تجربة الآخر في المرة القادمة. عليك استشارة الطبيب المختص قبل إعطاء أي دواء.

الإنفلونزا يسببها فيروس لذا لا يمكن علاجها بالمضادات الحيوية، ولا يُوصى بمعظم أدوية السعال للرضع أو الأطفال دون السادسة من العمر.

الانفلونزا عند الرضع

كيف يمكنني الاعتناء بطفلي بينما هو مصاب بالإنفلونزا؟

معظم الأطفال المصابين بالإنفلونزا يحتاجون إلى النوم والكثير من السوائل، لذا احرصي على إمداد طفلك بالسوائل من خلال الرضاعة الطبيعية أو الصناعية.

إذا بدأ طفلك بتناول الاطعمة الصلبة، فإن الحساء طريقة رائعة أيضًا لرفع السوائل في الجسم، وقد يخفف أيضًا من الاحتقان.

تذكري أن العسل ليس آمنًا للأطفال دون سن العام، لذلك لا تستخدميه لتخفيف سعال طفلك. أما بالنسبة للأطفال الذين يزيد عمرهم عن عام واحد والذين يعانون من التهاب فيروسي في الجهاز التنفسي، فيمكنك إعطائهم 1.5 ملعقة من العسل قبل النوم كعلاج للسعال، قد يقلل هذا من استخدام علاجات السعال والبرد المحتملة الضرر وغير الفعالة في كثير من الأحيان.

من المفترض أن الحمى ستزول أولًا وبعد ذلك ستعود للطفل شهيته، ومع ذلك يشعر بعض الأطفال بالتعب والألم لفترة أطول، ابقي الأمور هادئة لطفلك ودعيه يتناول الطعام وقتما يشاء.

اقرأ أيضاً: الحمى : أهم الأسباب والإسعافات الأولية

متى يجب أن أتصل بالطبيب؟

من الصعب في كثير من الأحيان معرفة ما الذي يجعل طفل رضيع مريض، ما يبدو أنه إنفلونزا في البداية يمكن أن يكون شيئًا أكثر خطورة. إذا كان طفلك أصغر من ثلاثة أشهر، اتصلي بطبيبك حالما تلاحظين أنه مريض، أما إذا كان طفلك أكبر من ثلاثة أشهر، فاطلبي المساعدة الطبية العاجلة في حالة اكتشاف أي من العلامات التالية:

  • درجة حرارته 39 درجة أو أعلى، ترتفع فجأة، أو أعلى من المعتاد لأكثر من خمسة أيام.
  • لديه نوبة من التشنج.
  • لا يتحسن بعد خمسة أيام.
  • مظهره ليس طبيعيًا وقد أصبح شاحب جدًا، أو لونه مائل إلى الرمادي أو الأزرق.
  • ظهور طفح جلدي غير حاد على جسده ربما تكون علامة على الإصابة بالالتهاب السحائي.
  • أقل نشاطًا من طبيعته، لا يستيقظ بسهولة، لا يبتسم أو يتفاعل معك.
  • لديه مشاكل في التنفس، قد تسمعون صوت طقطقة في صدره أو قد يكون تنفسه بسرعة كبيرة.
  • مصاب بالجفاف، ونستدل على ذلك عن طريق حفاضات مبللة أقل من المعتاد، بكاء بدون دموع أو يدين وقدمين باردتين.

شاهد: الإلتهاب الرئوي عند الأطفال حديثي الولادة وطرق الوقاية من الالتهاب الرئوي عند حديثي الولادة

الحد من انتشار الإنفلونزا عند الرضع؟

  • كل شخص عمره 6 أشهر وأكبر يحتاج إلى لقاح الإنفلونزا، لذا احرصي على أخذ اللقاح أنت وطفلك. 
  • احرصي على بقاء طفلك في المنزل بعيدًا عن مراكز الرعاية النهارية لمدة 24 ساعة على الأقل بعد زوال الحمى.
  • غسل اليدين بالصابون والماء قبل وبعد الاعتناء بطفلك، كما يمكنكم أيضًا استخدام معقّمات لليدين تعتمد على الكحول. 
  • تنظيف الأسطح واللعب التي قد يكون فيروس الإنفلونزا عليها.
  • استخدمي الماء الساخن والصابون لتنظيف أطباق وأواني طفلك.
  • لا تشاركي أي من أطباق أو منشفة أو أواني طفلك أو فرشاة أسنانه.

إمدادك بالمعلومات الكافية عن الإنفلونزا وتأثيرها على الأطفال الرضع، يمكنك من رعاية طفلك ومساعدته كي يسترد عافيته. سرعة اكتشاف أعراض الإنفلوَنزا، إعطاء طفلك العلاج المناسب واتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة لإبعاد الإنفلوَنزا سيساهم بصورة كبيرة في سلامتك وسلامة أسرتك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى