الإمساك عند الأطفال الرضع

الإمساك عند الأطفال الرضع من الأمور المؤرقة للأمهات لأنه يمثل معاناة للطفل وللأم فى آن واحد.

بعض الأمهات لا يعلمن التعريف الصحيح للإمساك وبالتالى فمن الممكن أن يشتكين من مشكلة ليست موجودة من الأصل لدى أطفالهن.

حول الإمساك عند الأطفال الرضع من حيث مفهومه الصحيح يدور موضوعنا هذا من موضوعات دكتور كشكول, كما نتعرف أيضا على مسبباته وطرق علاجه.

المعدل الطبيعى للتبرز

قد يندهش البعض إذا علم أن الإخراج مرة كل ثلاثة أيام لا يعد إمساكا, فغالبية الناس يعتقدون أن الشخص يجب أن يتبرز يوميا وإلا يكون مصابا بالإمساك.

حقيقة الأمر أن معدلات الإخراج الطبيعى للبراز تختلف من شخص لآخر, فمن الناس من يتبرز عدة مرات فى اليوم الواحد وهو طبيعى تماما, ومنهم من يتبرز مرتين أسبوعيا وهو طبيعى تماما أيضا.

فلا تعتبرى عزيزتى الأم أن تبرز رضيعك مرة كل ثلاثة أيام مشكلة إلا إذا لاحظت تململ الطفل ومعاناته وعدم قدرته على إخراج البراز, أما إذا كان الطفل يتبرز مرة كل ثلاثة أيام بشكل طبيعى وبلا أية مشاكل, فاعتبرى أن هذه طبيعته ولا توجد فيها مشكلة بالمرة.

فلا توجد قاعدة ثابتة تحكم معدلات التبرز لدى الأشخاص, كما أن طبيعة التبرز قد تختلف للشخص الواحد بإختلاف سنه وظروف حياته وطبيعة طعامه وكمياته.

تعريف الإمساك عند الأطفال الرضع

لا يقاس الإمساك عند الأطفال الرضع ولا عند أى شخص بكونه تبرز فى هذا اليوم أم لا, وإنما يقاس بمعدلات تبرزه الطبيعية التى تخصه هو وحده.

فالطفل الذى اعتاد التبرز مرة كل يوم إذا وصل لليوم الثالث بلا تبرز يعتبر ممسكا, بينما الطفل الذى اعتاد التبرز مرة كل يومين يعتبر ممسكا إذا أكمل خمسة أيام بلا تبرز.

وفى العموم تظهر علامات الإمساك لدى الأطفال الرضع فى الأعراض الآتية:-

  • إنتفاخ بطن الطفل.
  • تململ الطفل وبكائه.
  • قلة رغبة الطفل فى الرضاعة.
  • قيام الطفل بالدفع بإستمرار فى محاولة للتبرز.
  • معاناة الطفل الدائمة واحتقان وجهه وتصلب جسمه أثناء التبرز.
  • صلابة البراز.
  • قلة حجم البراز وعدم شعور الطفل بالراحة الواجبة بعد التبرز وإستمراره فى الدفع.
الإمساك عند الأطفال الرضع

أسباب الإمساك عند الأطفال الرضع

فى العادة ترجع معظم أسباب الإمساك عند الأطفال الرضع إلى طبيعة غذاء الطفل, فعلى سبيل المثال الأطفال المعتمدين على الرضاعة الطبيعية أقل عرضة للإمساك من هؤلاء الذين يرضعون صناعيا.

كذلك عند بلوغ الطفل شهره السادس وبداية إدخال الطعام الصلب فمن المتوقع أن يسبب ذلك تغيرا فى طبيعة الطفل سواء بالإمساك أو الإسهال أو حتى التبادل بينهما تبعا لنوع الطعام.

كما أن بعض العوارض الصحية كدخول الطفل إلى مرحلة التسنين مثلا قد تؤدى إلى تغير طبيعة إخراجه بالزيادة أو النقص.

ويمكن من هذا المنطلق تلخيص أسباب الإمساك عند الأطفال الرضع فى الآتى:

إمساك الأطفال تحت الشهر السادس

  • الرضاعة الصناعية.
  • مرور الطفل بحالة صحية أدت لقلة شهيته.
  • إصابة الطفل بمرض أدى لإصابته بالقىء كإرتجاع المرىء الفسيولوجى.
  • معاناة الطفل من غازات البطن, لأنه فى تلك الحالة يضيع جهد الطفل فى إخراج الغازات ولا يخرج برازا بالمرة فيصاب بالإمساك.
  • تناول الأم المرضعة طبيعيا لأطعمة ممسكة أو مثيرة للغازات, فتخرج مكوناتها فى اللبن وتصيب الرضيع بالإمساك أو بغازات البطن الكثيفة.
  • إعطاء الطفل أدوية أو مكملات غذائية تسبب الإمساك.

إمساك الطفل فوق الشهر السادس

  • تغذية الطفل على أطعمة تسبب الإمساك كالجزر مثلا.
  • قلة حركة الطفل.
  • قلة شهية الطفل بسبب مرحلة التسنين.
  • إعطاء الطفل مكملات أو أدوية تسبب الإمساك.
  • قلة الإهتمام بشرب الطفل للماء وبخاصة خلال فصل الصيف.
الإمساك عند الأطفال الرضع

علاج الإمساك عند الأطفال الرضع

تبعا للأسباب سابقة الذكر, فالإمساك عند الأطفال الرضع شأنه شأن جميع المشكلات الصحية لا يمكن علاجه بدون التعامل مع مسبباته, ولهذا ينبغى تقسيم العلاج تبعا لسن الطفل ونوعية طعامه إلى:-

علاج إمساك الأطفال أقل من ستة أشهر

  • الإعتماد على الرضاعة الطبيعية ما لم توجد موانع صحية لدى الأم.
  • التعامل مع الحالات الطبية الطارئة على الطفل بشكل سريع وعدم تركها لتتسبب فى عدم تناول الطفل للطعام لفترة تصيبه بالإمساك.
  • تجنب تناول الأم المرضعة لأطعمة ممسكة أو مثيرة للغازات.
  • عدم إعطاء الطفل الأدوية أو المكملات الغذائية إلا تحت إشراف طبى.
  • إستشارة الطبيب فى إعطاء الطفل بعض الإنزيمات الهاضمة المخصصة لعلاج الغازات لدى الرضع.
  • إستعمال لبوس جلسرين الأطفال حال إصابة الطفل بالإمساك, فعلى عكس الشائع لا يتسبب لبوس جلسرين الأطفال فى أي مشكلات صحية للرضيع ولا مانع من إستعماله أى عدد من المرات ولأى مدة.

علاج الإمساك عند الأطفال أكبر من ستة أشهر

  • الإهتمام بشرب الطفل للماء وبخاصة فى فصل الصيف.
  • مزج الأطعمة الممسكة مع أطعمة أخرى ملينة, كمزج الجزر بالكوسة على سبيل المثال حتى يعادل كل منهما فعل الآخر.
  • إدخال أطعمة ملينة فى طعام الطفل كالخوخ مثلا .
  • تشجيع الطفل على الحركة إن كان قد بدأ الزحف فعلا, وإن لم يكن فيجب تمرينه رياضيا من الأم بثنى الساقين على البطن فى حركات متتابعة أو تشجيع الطفل على اللعب بقدميه فى وضعية الدراجة.
  • إستشارة الطبيب فى الأدوية والمكملات الغذائية التى يتناولها الطفل وكيفية تغييرها أو تعديل جرعاتها بشكل يقلل من الإمساك.
  • إستشارة الطبيب فى إعطاء الطفل بعض الإنزيمات الهاضمة المخصصة للأطفال لتحسين الهضم وتنظيم الإخراج.
  • إن كنت قد بدأت تعويد الطفل على التبرز فى حمام الأطفال فإحرصى على فعل ذلك فى مواعيد ثابتة تتناسب مع طبيعة إخراج الطفل.
  • إستعملى لبوس جلسرين الأطفال فى حالة إصابة الطفل بالإمساك.
الإمساك عند الأطفال الرضع

علاجات منزلية للإمساك عند الأطفال الرضع

دهان الشرج بزيت الزيتون

قد تكون صلابة البراز وتسببه فى الألم عند خروجه دافعا لخوف الطفل من التبرز, مما يزيد من الإمساك عنده, فيمكنك عزيزتى الأم دهان شرج الطفل بزيت الزيتون الدافىء لتسهيل خروج البراز الصلب وتشجيع الطفل على التبرز بدون خوف من الألم.

تدليك البطن

يعد تدليك البطن من العلاجات المنزلية الشائعة والمجدية لعلاج الإمساك لدى مختلف الأعمار, فكل ما يتطلبه الأمر تدليك بطن الطفل فى حركات دائرية لتشجيع حركة الأمعاء ومساعدة الطفل على الإخراج.

لمتابعة جديد روشتة دكتور كشكول: أضغط هنا

المناورة الشرجية

إمتلاء المستقيم يشجع إنبساط العضلة العاصرة الشرجية, وكذلك يشجع حركة القولون لطرد البراز, وذلك الشعور بإمتلاء المستقيم هو بالضبط ما يفعله لبوس الجلسرين, وفى حالة عدم وجود ذلك اللبوس أو تعذر الحصول عليه, يمكنك عزيزتى الأم إسعاف الإمساك لدى الرضيع بمناورة شبيهة باللبوس:-

  • أحضرى عصا تنظيف الأذن القطنية ذات الساق البلاستيكية المرنة.
  • إفرشى مفرشا طبيا أو بعضا من ورق الصحف تحت مؤخرة الطفل بعد إرقاده على ظهره.
  • إرفعى ساقى الطفل معا لأعلى بإمساكه من القدمين معا.
  • إغمسى عصا تنظيف الأذن القطنية فى زيت الزيتون الدافىء.
  • أدخلى الطرف القطنى للعصا برفق فى شرج الطفل بما لا يزيد عن 1 سم.
  • إتركى العصا على وضعها فى شرج الطفل لعدة دقائق.
  • إحرصى على ثبات الطفل خلال تلك الفترة.
  • عندما تشعرين ببدء الطفل فى الدفع للتبرز أخرجى القطنة من الشرج واتركى الطفل ليتبرز.
  • يمكن تكرار العملية عدة مرات عند الحاجة.
  • لا تستعمل تلك المناورة إلا فى حالات تعذر وجود اللبوس وسؤ حالة الطفل وطول فترة الإمساك.
  • تأكدى من أن دخول عصا تنظيف الأذن فى فتحة الشرج وليس فى المهبل فى الأطفال الإناث.
  • إذا فشلت تلك الطريقة فى مساعدة الطفل على التبرز بعد تكرارها لثلاث مرات بينها فاصل زمنى لا يقل عن نصف ساعة, فيجب عرض الطفل على الطبيب.

وفى نهاية موضوعنا هذا من موضوعات دكتور كشكول يجب أن نخبرك عزيزتى الأم بأن الإمساك فى الأطفال الرضع من أكثر الحالات شيوعا ولا يوجد طفل على وجه الأرض لم يمر به, واسبابه فى الغالب بسيطة ولا تستدعى القلق ولكن تتطلب قوة الملاحظة للتعرف عليها والتعامل معها.

للإستشارات الطبية المجانية | دكتور كشكول

ينصحك دكتور كشكول ايضاً بمتابعة:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى