الطب البديل

الأعشاب الطبيعية المدرة للبول والتخلص من السوائل الزائدة في الجسم

الأعشاب المدرة للبول هى أعشاب تعمل على زيادة كمية البول الذي ينتجه جسم الإنسان، الأمر الذي يساهم في تخليص الجسم من الماء الزائد، أو احتباس السوائل التي تظهر أعراضه في تورم الكاحلين واليدين والقدمين، أو الشعور بانتفاخ الجسم، وعادة ما ينتج ذلك عن التغيرات الهرمونية، أو الجلوس لفترات طويلة، فإذا كنت ممن يعانون من هذا أو ذاك, إليك أفضل اعشاب مدرة للبول.

أقرأ أيضاً: فحص البول وأهميته في الكشف عن الأمراض

أفضل اعشاب مدرة للبول

 تعمل الأعشاب المدرة للبول على التخلص من الماء الزائد عن حاجة الجسم بصورة طبيعية، خاصة فى الحالات غير المرضية، التي لا تحتاج العلاجات الطبية الدوائية، ولكن الاحتباس المفاجئ للسوائل يحتاج بالطبع إلى الاستشارة الطبية الفورية. 

ويوجد الكثير من الأسباب المرضية التي تؤدي إلى احتباس السوائل في الجسم و منها :

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • المشاكل الصحية في الكليتين أو واحدة منهما.
  • الفشل القلبي.
  • ألفشل الكبدي.

وفى الحالات المرضية يمكن استعمال الأعشاب المدرة للبول كعلاجات تكميلية للأدوية, كما يمكن استخدام اعشاب مدرة للبول كعلاجات إضافية لالتهابات المسالك البولية للمساهمة في تخليص الجسم من السموم مع المحافظة على العناصر المعدنية الأساسية في الجسم، مثل عنصر البوتاسيوم.

 وتوجد الكثير من الأعشاب المدرة للبول التي تقدم نتائج صحية مذهلة ومنها:

حبة البركة

تعتبر حبة البركة واحدة من أقدم النباتات العشبية والطبية في التاريخ، وتُعرف فى بعض البلدان باسم الكمون الأسود، وتستخدم لعلاج الكثير من المشاكل الصحية، ومنها ارتفاع ضغط الدم، كما أكدت الدراسات السريرية أنها تزيد من إنتاج البول، وتقلل من خطر الإصابة بالحصوات الكلوية، وتعمل على منع تراكم أوكسالات الكالسيوم في الكلى من خلال المكون الرئيسي بها وهو الثيموكينون.

 ويمكن استخدام حبة البركة المطحونة على شكل تابل يُضاف إلى الطعام، أو قد تستخدم على شكل حبوب في الكثير من الوصفات الطبيعية، مثل تناولها على الريق مع ملعقة من العسل الأبيض الطبيعي.

الكركديه

الكركدي أو الحميض الحمراء عبارة عن زهرة ذات بتلات حمراء اللون, عند نقعها في الماء أو تعرضها للغليان, يخرج منها سائل أو مشروب له لون أحمر داكن يحتوي على مادة البوليفينول التي تعمل على خفض ضغط الدم المرتفع.

و يستخدم كمشروب طبيعي بارد أو ساخن على شكل شاي الكركديه لإدرار البول بصورة طبيعية غير ضارة لأن الكركديه يمنع الجسم من التخلص من عنصر البوتاسيوم.

وقد أثبتت التجارب السريرية التي تمت على حوالي من 200 شخص، فعالية الكركديه في خفض ضغط الدم وإنتاج البول، ولا يتسبب الكركدي في اختلال توازن عنصري الصوديوم، والبوتاسيوم، أو الكلوريد في الدم.

كما يعمل على التخلص من حصوات الكلى، وزيادة إفراز حمض اليوريك، والتقليل من حدة أعراض مرض النقرس، ومنع تراكم أملاح الأوكسالات فى الكلى.

ويحتوي الكركديه على مادة الكيرسيتين، وهي مادة الفلافونويد التي تساهم في استرخاء الأوعية الدموية في جسم الإنسان، وزيادة البول بنسبة تصل إلى 48% كما ثبت من خلال الدراسات الطبية التي أُجريت على أنسجة الكليتين.

مشروبات الكافيين

تعتبر مشروبات الكافيين من أفضل اعشاب مدرة للبول على المدى القصير، ومن المعروف أن مادة الكافيين تتوفر بكثرة في القهوة والشاي، والصودا، ومشروبات الطاقة، ومن خلال المواظبة على شربها تساهم في إنتاج البول.

كما أن الشاي تحديدا يحتوي على مادة الثيوفيلين التى تعزز من تأثير الكافيين الموجود في الشاي، كما أن كوب واحد من القهوة، يحتوي من 50-80 مجم من الكافيين، تزيد أو تقل الكمية على حسب نوع القهوة المستعملة.

وأكدت إحدى الدراسات الطبية التي أُجريت على 10 أشخاص بالغين، وأصحاء تناولوا أكثر من 540 مجم، كان لهذا المقدار دور كبير في تعزيز إنتاج البول، ولكن الجرعة المنخفضة أقل من 270 مجم فشلت في تقديم نفس الفاعلية.

و يمكن تناول الكافيين أيضا من خلال تناول الشاي الأخضر، حيث يعد أكثر أمانا لمن يعانون مشاكل صحية مع القهوة أو الشاي الأسود. 

ومن عيوب الكافيين أنه في حالة زيادة الجرعات اليومية منه يتسبب في الشعور بالأرق والقلق، كما أنه قد يسبب الحساسية لبعض الأشخاص.

البقدونس

 قام العلماء بإجراء دراسة على مستخلص البقدونس على الفئران وجدت أنه يزيد من إدرار البول، و يمكن استخدامه كعلاج منزلي من خلال تناول مغلي البقدونس.

 كما أن البقدونس من الأعشاب الطبيعية المشهورة في المطابخ، حيث يتم استخدامه طازجا، أو على صورته المجففة كتابل له نكهة مميزة في الأطباق، مثل الدجاج والسمك، وله دور كبير في المطبخ الإيطالي.

توت العليق

من الأعشاب المدرة للبول ذات الطعم المقبول, توت العليق الغني بمضادات الأكسدة الطبيعية، وله دور كبير في صحة الكليتين، ومحاربة الأمراض المزمنة، كما أن الدراسات الطبية التي أُجريت على الحيوانات، أثبتت فاعليته في زيادة إنتاج البول، والمساعدة في منع تكوّن الحصوات الكلوية.

الأوريجانو

الأوريجانو واحد من أهم التوابل والأعشاب الطبيعية، له الكثير من الاستخدامات الطبية التي لا يمكن حصرها، ويستخدم في الطب التقليدي القديم لعلاج مشكلة احتباس الماء، وزيادة إنتاج البول.

 يعمل مستخلص الاوريجانو على منع تكوين الحصوات الكلوية، والتقليل من بلورات اكسالات الكالسيوم التي تتسبب في تكوّن الحجر في أنابيب الاختبار.

يستخدم الأوريجانو كتابل، كما يستخدم مستخلص الأوريجانو في إنتاج المكملات الغذائية، لأنه غني بالمركبات النشطة، ويستخدم في شكل سائل، أو على شكل كبسولات دوائية.

الكراوية

 الكاروم كارفي أو الكرواية كلاهما اسم لواحدة من الأعشاب الطبية المستخدمة في الطب التقليدي منذ القدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم، وعلاج احتباس الماء، واضطرابات الجهاز الهضمي، وتهدئة القولون.

حيث يحتوي عشب الكراوية على مادة الفوروسيميد، والتي لها دور كبيرة في تعزيز إنتاج البول، والتخلص من الماء الزائد في الجسم والذي يتسبب في الوذمة، أو انتفاخ الجسم خاصة القدمين والكفين.

الزعرور

توجد متلازمة طبية لدى مرضى هبوط كفاءة عضلة القلب، وهي احتباس الماء فى الجسم، ويعمل الزعرور على تحفيز الدورة الدموية، وتعزيز التخلص من الماء الزائد في الجسم بصورة طبيعية، ولا توجد له أية آثار جانبية معروفة على صحة القلب والجسم.

ويحتوي الزعرور على الفلافونويد والبروسيانيدينز، وهي عناصر طبيعية لها دور كبير في خفض مستويات حمض البوليك في الدم، وهو مرض يتسبب في إصابة الإنسان بمرض النقرس, كما يتسبب فى ترسب حصوات الكلى.

ومن خلال الدراسات الطبية، وُجد أن الزعرور يساهم في زيادة تدفق الصوديوم فى البول بنسبة 4.8 مرة، وزيادة تدفق البول بنسبة 2.6 مرة، الأمر الذي يقلل خطر الإصابة بالحصوات الكلوية.

الرمان

الرمان من النباتات والفاكهة الطبيعية الغنية بمضادات الأكسدة، التي لها دور كبير وفعّال في حماية المسالك البولية من الالتهابات، والحد من تكوّن الحصوات الكلوية.

و أثبتت التجارب السريرية التي أُجريت على 30 شخص أن مستخلص الرمان له دور فعّال في منع تراكم اكسالات الكالسيوم في البول، والتقليل من خطر الإصابة بالحصوات الكلوية، كما تم إثبات ذلك من خلال التجارب التي أُجريت على الفئران أيضا.

الهندباء

الهندباء الصينية التقليدية تعمل على تعزيز إنتاج البول، كما أنها غنية بالبوتاسيوم، وتناول مستخلص الهندباء بجرعة 8 مل على ثلاثة جرعات في اليوم الواحد يعمل على تعزيز إنتاج البول ومنع تكوّن الحصوات الكلوية، وذلك ما أثبتته دراسة أُجريت على 17 شخص.

أسئلة شائعة عن الأعشاب المدرة للبول

هل يمكن الاعتماد على اعشاب مدرة للبول في التخلص من الماء الزائد؟

تعمل الأعشاب المدرة للبول على علاج حالات احتباس الماء الزائد في الجسم والتخلص من أعراضه، سواء كان ذلك كعلاج مكمل مع الأدوية الطبية الأخرى أو بصورة منفردة، ولكن في حالة شدة وتفاقم أعراض احتباس السوائل في الجسم عن الحد الطبيعي العارض، فلابد من التوجه للطبيب فورا.
وللحصول على مزيد من النتائج الفعّالة لابد من التقليل من تناول الصوديوم، أو ملح الطعام لأنه يعزز احتباس السوائل في الجسم.

ما هي طريقة استخدام اعشاب مدرة للبول؟

تختلف طرق استخدام اعشاب مدرة للبول، فمنها ما يتم غليه مع الماء، ومنها ما يستخدم منقوعا، والبعض يفضل تناوله على شكل توابل، كما يمكن تناول مستخلص الأعشاب نفسها بصورة طبية علاجية، ولكن مع تناول اعشاب مدرة للبول فلابد من المحافظة على ممارسة الرياضة، حتى تساعد على تخلص الجسم من الماء الزائد بالتعرق، والمحافظة على التوازن بين العناصر المعدنية في الجسم، خاصة عنصر البوتاسيوم والماغنسيوم وبخاصة لكبار السن، والنساء في فترة الدورة الشهرية.

أقرأ أيضاً: أعشاب مفيدة لصحة الجسم .. تعرف عليها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى