الأطعمة الغنية بالبوليفينول تمنع الالتهابات لدى كبار السن

يمكن للبوليفينولات الموجودة في الأطعمة التي نتناولها أن تمنع الالتهابات لدى كبار السن؛ ذلك لأنها تعمل على تغيير الميكروبات المعوية وتحفز إنتاج الإندول-3-حمض البروبيونيك، وهوناتج أيضي ناتج عن تكسير التريبتوفان من خلال البكتيريا المعوية.

هذه النتائج تم التوصُل إليها من خلال دراسة نُشِرت في مجلة أبحاث الطعام والتغذية الجزيئية (Molecular Nutrition & Food Research)، قامت بها مجموعة البحث عن الدلائل الحيوية والغذائية لميتابولوميات الطعام في كلية الصيدلة وعلوم الغذاء في جامعة برشلونة.

وكان الفريق بقيادة الدكتورة، كريستينا أندرس لاكويفا، من كلية الصيدلة وعلوم الغذاء في جامعة برشلونة وأحد أعضاء شبكة تطوير الغذاء بكاتالونيا (XIA).

اقرأ أيضًا: أهم وأشهر الأطعمة التي تحتوي على مضادات الالتهاب الطبيعية

البوليفينول والشيخوخة الصحية

إن مركبات البوليفينول منتجات طبيعية، يمكن اعتبارها بروبايوتيك طبيعي، والتي يمكن تناولها من خلال الخضراوات والفاكهة، كذلك فإن عديد من البوليفينولات الموجودة في الطعام، يمكنها أن تعمل كمضادات للالتهاب وكذلك للأكسدة، وكذلك يمكنها التفاعل مع البكتيريا المعوية لإنتاج نواتج الأيض الحيوية (مثل الإندول-3-حمض البروبيونيك) وهذا يدعم تأثيرها الإيجابي على الصحة.

وأثبتت الأدلة أن تناول البوليفينول بشكل مُنتظم يساعد على التمتع بشيخوخة صحية، خاصة إذا كانت هذه المركبات جزء من طعام صحي مثل حمية البحر المتوسط، بالإضافة إلى الالتزام بنمط حياة صحي يتضمن ممارسة الأنشطة البددنية بانتظام وعدم تناول التبغ والكحول.

كما أثبتت الدراسات أن التفاعل بين البوليفينول والميكروبيوم المعوي يمكن أن يحفر تكاثر البكتيريا ويدعم إنتاج نواتج أيضية مفيدة مثل الإندول-3-حمض البروبيونيك، الذي يتميز بخصائص مضادة للالتهاب ومانع للاكسدة وكذلك يحمي الأعصاب؛ مما يزيد من قوة جدار الأمعاء، فيمنع الإصابة ببعض الأمراض المرتبطة بالشيخوخة.

“إذا أخذنا الفتأثيرت النافعة لإندول-3- حمض البروبيونيك على ميكروبات المعدة، فيجب العثور على تقنيات لزيادة إنتاج هذا الناتج الأيضي”، كما يقول المشرف الأول على هذه الدراسة د.توماس مورينو من قسم التغذية وعلوم الطعام والطهي بجامعة برشلونة ومركز CIBERFES.

واستكمالًا لهذه الدراسات، قام الباحثون بقياس نسبة الإندول -3- حمض البروبيونيك في الدم بطرق مختلفة، بالإضافة الي تحليل مكونات ميكروبات المعدة باستخدام عينات البراز من واحد وخمسين متطوع تتجاوزت أعمارهم خمسة وستين عامًا، والذين حافظوا على اتباع نظام غذائي غني بالبوليفينول، مثل: (الشاي الأخضر، الشوكولاتة المرة، الفواكه مثل التفاح، والرمان، والتوت البري) لمدة ثمانية أسابيع.

شاهد: التهاب الأعصاب – أنواعه وأسباب حدوث التهاب الاعصاب وطرق الوقاية والعلاج

ارتفاع مستوي البوليفينول في الدم والنمو البكتيري

أوضحت النتائج أن تناول حمية غذائية غنية بالبوليفينول يؤدي إلى ارتفاع مستوى الإندول في الدم، بالإضافة إلى انخفاض معدل الإصابة بالالتهابات، وتغيير في بكتيريا الأمعاء من رتبة العصوانيات (نوع من البكتيريا).

ومن المثير للدهشة أن الباحثين لم يلحظوا نفس التأثير في المتطوعين الذين يعانون من أمراض الكلى وهذا يعود إلى تغيير في تكوين ميكروبات المعدة، كما لوحظ انخفاض مستويات الإندول لديهم مقارنة بالمتطوعين الأصحاء.

وأضافت البروفيسور كرسيتينا أندرس لاكويفا قائلة:” أن هذه النتائج متقاربة طبيًا لأن مستويات الإندول مرتبطة بانخفاض كفاءة عمل الكلى وأمراض الكلى المزمنة”.

لذلك الأغذية الغنية بمركبات البوليفينول مثل الشاي الأخضر والشوكولاتة الغامقة وبعض الفواكه، مثل: التفاح والرمان والتوت البري يمكن أن تزود إنتاج الإندول من خلال تغيير تركيب ميكروبات المعدة.

وهذه الزيادة في الإندول في كبار السن يمكن أن تساعد في تأخير أو منع الأمراض المزمنة التي تعوق التمتع بصحة جيدة.

بواسطة
جامعة برشلونةترجمة طبية: بسمة أحمدمراجعة ترجمة طبية: د.سارة أحمد سليمان
المصدر
المقال المترجمالبخث الطبي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى