أعشاب مفيدة لصحة الجسم .. تعرف عليها

الأعشاب المفيدة لصحة الجسم وقوة العقل تتواجد بكثرة في الأدوية الطبية المصنعة لكن يمكنك بالقليل من المال شراء صحتك سواء بإضافة بعض من هذه الأعشاب رائعة المذاق إلى أطباقك أو من خلال إضافتها إلى قائمة مشروباتك اليومية.

أعشاب مفيدة لصحة الجسم

في أوائل القرن العشرين أصدرت منظمة الصحة العالمية بيانًا عن مدى أهمية الأعشاب الطبيعية في تحسين صحة الجسم وتقوية العقل وأعلنت عن اعتمادها بشكل أساسي على 252 نوع من الأعشاب الطبيعية المزهرة في تصنيع العلاجات الطبية مثل المورفين والكودايين والكينين.

رغم ذلك لا يمكننا الاعتماد بشكل كلي على الأعشاب الطبيعية فهي ليست علاجًا فعالًا في بعض الأمراض.

ينصح الأطباء بتناول الأعشاب الطبيعية بشكل مستمر ليست فقط لعلاج الأمراض لكن للحفاظ على صحة الجسم وحمايته من الأمراض.

جميع الأعشاب الطبيعية لها فوائد وأضرار وآثار جانبية مثل الأدوية لذلك يرجى الحذر عند تناولها خاصةً إن كنت تعاني من أي أمراض مزمنة مثل الضغط والسكر.

على المرأة الحامل عدم تناول أي أعشاب طبيعية دون استشارة الطبيب فقد تسبب لها الإجهاض أو الولادة المبكرة أو تضر بصحة الجنين.

على المرأة المرضع استشارة الطبيب قبل تناول الأعشاب فقد تضر بصحة الرضيع.

أغلب الأعشاب غير مناسبة لمن هم دون الثالثة من العمر لذلك يرجى الحذر واستشارة الطبيب.

على مرضى الحساسية تجنب تناول الأعشاب الطبيعية قبل استشارة الطبيب فقد تسبب لهم الطفح الجلدي والغثيان والقيء.

يرجى شراء الأعشاب المعلبة والمختومة من منظمة الغذاء والدواء العالمية، والتأكد من صلاحية تاريخ الإنتاج والدواء، والالتزام بطريقة التخزين.

عند تناول شاي الأعشاب يرجى الالتزام بالوصفة المدونة على العبوة.

يحذر تناول شاي الأعشاب مع الأدوية دون استشارة الطبيب فقد تتفاعل مع المادة الكيميائية للدواء.

القرفة

القرفة من أشهر التوابل العربية التي شاع استخدامها في تحضير المخبوزات قبل استخدامها في الوصفات الطبية.

تحتوي القرفة على العديد من العناصر الغذائية الأساسية مثل الحديد والمنغنيز والكالسيوم.

يطلق على مشروب القرفة صديق المرأة فهو يحافظ على صحة الرحم وخاصةً المبايض كما أنه ينظم الدورة الشهرية.

تحتوي القرفة على مركب سينمالدهيد الذي يعمل كمضاد للالتهابات ويكافح العدوى البكتيرية ويحافظ على صحة الفم والأسنان.

تحتوي القرفة على العديد من مضادات الأكسدة مثل الفينول الذي يضبط معدل الكوليسترول ويقلل نسبة الدهون الثلاثية في الدم.

أجريت دراسة عام 2003 على 60 شخص من مرضى السكر حيث تم إعطائهم 6 جرام تقريبًا من مستخلص القرفة لمدة 40 يوم وقد أثبتت النتائج مايلي:

  • انخفاض معدل السكر في الدم بشكل كبير خلال فترة الصيام من 10 إلى 29 ٪.
  • تعمل القرفة على خفض معدل تكسير الكربوهيدرات أثناء عملية الهضم مما يقلل من نسبة الأنسولين في الدم.
  • تسمح للأنسولين بتغذية الخلايا بالجلوكوز مقارنةً بمرضى السكر الآخرين الذين لم يتناولوا القرفة.

الميرمية

هي عشبة إسمها اللاتينى (Salvia officinalis), وتعني الحفظ وقد شاع استخدامها في المجال الطبي منذ العصور الوسطى خاصةً في منع مرض الطاعون من الانتشار.

تحتوي الميرمية على نسبة عالية من هرمون الاستروجين مما يحسن الخصوبة ويزيد من احتمالية الحمل ويزيد من مظاهر الأنوثة لدى السيدات مثل حجم الثدي ونعومة الصوت.

تحافظ الميرمية على معدل الاسيتيل كولين في الجهاز العصبي وهو الناقل الكيميائي المسئول عن وظائف الجسم اللاإرادية وقوة الذاكرة وصحة العضلات.

تستخدم في تصنيع الكثير من الكريمات التجميلية لأنها تزيد من نسبة الجلوتاثيون في خلايا البشرة مما يساعدها على التجدد ويؤخر ظهور علامات الشيخوخة.

عام 2003 أجرت بريطانيًا مؤتمرًا للصيادلة في هاروجيت لمناقشة دور الأعشاب الطبيعية في تحسين صحة الجسم، وقد قدم البروفسير بيتر هافتون بحثًا عن فوائد الميرمية لأمراض الذاكرة والأوعية الدماغية ذاكرًا ما يلي:

  • الميرمية تساعد تثبيط إنزيم AChE المسئول عن تقليل الإصابة بمرض الخرف والزهايمر.
  • الأبحاث التي أجريت على مرضى الزهايمر أثبتت تحسنًا واضحًا في قوة الذاكرة لديهم بعد تناول مستخلص الميرمية لمدة 4 أشهر.
  • الميرمية تقوي الذاكرة بوجه عام كما أنها آمنة على الصغار والكبار.
  • تحتوي الميرمية على حمض الكارنيوس الذي يقوي خلايا المخ ويزيد من مهارات التعلم مثل الحفظ والتذكر كما أنه يعالج التوحد والزهايمر.

النعناع

اشتهر استخدامه في مجال العلاج بالروائح كما اشتهر استخدام زيته في المجال الطبي منذ آلاف السنوات.

يحتوي النعناع على العديد من العناصر الهامة مثل فيتامين ج وفيتامين ب والفسفور والكالسيوم والمغنيسيوم والحديد وبروتين ودهون.

يتواجد حمض الروزمارينيك في النعناع بكثرة وهو يعمل على تخفيف العدوى الفيروسية ويعالج الفطريات والبكتيريا ويخفف من نزلات البرد الحادة.

تساعد مادة المنتول على تهدئة الأعصاب وتقليل التوتر.

النعناع يعالج تقلصات القولون العصبي وينظم عملية الهضم ويطرد الغازات.

أجريت دراسة طبية واسعة في مجال العلاج الطبي بالروائح حيث طلب من 1100 امرأة في فترة المخاض استنشاق عطر النعناع وقد أثبتت النتائج أن النعناع:

  • يقلل من نسبة الغثيان خلال فترة التخدير وبعد جراحة الولادة القيصرية أيضًا.
  • كما أنه يزيد من انقباضات الرحم ويسهل الولادة الطبيعية.

الكركم

أحد التوابل الآسيوية ويطلق عليه اسم التابل الأصفر وقد اشتهر استخدامه في مجال التخسيس بسبب قدرته الواسعة على حرق الدهون.

يحتوي الكركم على مادة الكركمين وهي من مضادات الأكسدة التي تعمل على تخفيف الالتهابات وتعزيز إنزيمات الجسم النافعة وتأخير ظهور علامات الشيخوخة.

تعد مادة الكركمين فعالة في علاج التهاب المفاصل بدرجة تطابق فعالية الأدوية.

تقلل مضادات الأكسدة في الكركم  من تراكم  الجذور الحرة على خلايا المخ مما يقوي الذاكرة ويقي من مرض الزهايمر.

يساعد الخلايا التالفة على التجدد مما يساعد الجروح السطحية على الالتئام بسهولة خاصةً لدى مرض السكر.

أجريت دراسة على مجموعة من الأشخاص حيث تم إعطائهم ملعقة صغيرة من مستخلص الكركم يوميًا وقد أثبتت النتائج أن الكركم:

  • يمنع الخلايا السرطانية من التطور ويساعد على تثبيط انتشارها.
  • يقلل تلف الخلايا السليمة أثناء فترة العلاج الإشعاعي.
  • يقي من سرطان البروستاتا والجلد والثدي والقولون.

الريحان المقدس

الريحان المقدس عشبة هندية ليس لها علاقة بالريحان العادي أو التايلاندي, ويعد لديهم  مقدسًا نظرًا لدوره في الطقوس الدينية في الهند.

يطلق عليه اسم إكسير الحياة اعتقادً بأنه يطيل العمر نظرًا لتعدد فوائده الصحية.

يزيد من نسبة هرمون التستوستيرون لدى الرجال المسئول عن الرغبة الجنسية.

يقوي المناعة ويحفز الجهاز المناعي لمكافحة العدوى الفيروسية.

يعالج أمراض الصدر مثل التهابات الشعب الهوائية والربو والسعال.

يعالج الفطريات والبكتيريا والعفن والخمائر والأمراض الجلدية.

يضبط معدل السكر في الدم لذلك ينصح الأطباء مرضى السكر بإضافته إلى الطعام.

أجريت دراسة على مجموعة من الأشخاص يعانون من القلق والإجهاد والتوتر حيث أنهم تناولوا جرعتين يوميًا من مستخلص الريحان المقدس مقدار الجرعة الواحدة 500 ملل جرام، وقد أثبتت النتائج ما يلي:

  • انضباط معدل الكورتيزول في الدم وهو الهرمون المسئول عن الشعور بالقلق والتوتر.
  • انخفاض نسبة التوتر لديهم بشكل ملحوظ.
  • انخفاض معدل الإجهاد لديهم بنسبة 40٪.  

الزنجبيل

من أشهر التوابل الشعبية في المطبخ العربي والغربي كما اشتهر استخدامه في مجال الطب البديل منذ آلاف السنوات.

أثبتت الدراسات الطبية أن تناول 1 جرام من مسحوق الزنجبيل يوميًا يعالج الغثيان الصباحي ودوار البحر.

للزنجبيل نفس فعالية دواء الإيبوبروفين والأسبرين في تسكين آلام التصلب لدى مرضى هشاشة العظام.

يحتوي الزنجبيل على مادة جنجرول  التي تخفف الالتهابات وتحسن الذاكرة وتقوي خلايا المخ فهي من مضادات الأكسدة.

أثبتت الدراسات أن تناول 2 جرام يوميًا من مستخلص الزنجبيل يقي من سرطان القولون.

أسئلة شائعة عن الأعشاب المفيدة لصحة الجسم

هل يمكن اعتماد الأعشاب الطبيعية كبديل فعال مثل الأدوية الطبية في علاج كافة الأمراض؟

بالطبع لا فرغم تعدد الفوائد الطبية للأعشاب فإن المادة الفعالة فيها ليست مثل كفاءة الأدوية في علاج بعض الحالات المرضية.

هل تناول الأعشاب الطبيعية يعزز من صحة البشرة؟

بالطبع فأغلب الأعشاب تحتوي على مضادات الأكسدة التي تساعد الخلايا على التجدد وتعالج البثور السوداء وتقلل من ظهور حب الشباب وعلامات الشيخوخة المبكرة مثل التجاعيد والكلف والنمش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى