أعشاب تساعد علي النوم .. تعرف عليها

أعشاب تساعد علي النوم الهادئ والتخلص من الأرق خلال فترة قصيرة من أكثر الخيارات التي يطرحها الأطباء على مرضى الأرق لأنها تساعد على الاسترخاء وتهدئة الأعصاب.

كما أن جميع الأشخاص يحتاجون إلى أخذ قسط كافي من النوم الجيد حتى يستعيد الجسم نشاطه وقوته.

إرشادات لتناول الأعشاب التي تساعد علي النوم

أثبتت الإحصائيات أن 30٪ من سكان العالم يعانون من الأرق وعدم القدرة على النوم بشكل متواصل أو النوم بشكل جيد.

لذلك ينصح الأطباء مرضى الأرق الأصحاء بدنيًا:

  • بتناول شاي الأعشاب دون استشارة طبية مع الالتزام بالجرعة المدونة على العبوة.
  • لا يجب تناول الأعشاب مع أدوية الهستامين التي تسبب النعاس حتى لا تزيد من تأثيرها.
  • لا ينصح بتناول هذه الأعشاب أثناء القيادة أو تشغيل الآلات لكن يجب الانتظار بعد تناولها أربع ساعات على الأقل.
  • ينصح بشراء الأعشاب من المراكز الطبية الموثوقة مع ضرورة التأكد من ختم إدارة الدواء والغذاء الأمريكية.
  • يمنع على المرأة الحامل تجربة هذه الأعشاب فقد تسبب لها الإجهاض أو الولادة المبكرة أو تؤثر على نمو الجنين.
  • على المرأة المرضع استشارة الطبيب قبل تناول أي من هذه الأعشاب فقد تضر بصحة رضيعها.
  • يمنع على الأطفال تحت سن السادسة تناول هذه الأعشاب دون وصفة طبية.
  • لا يجب تناول هذه الأعشاب بكمية كبيرة أو لفترات طويلة دون وصفة طبية.
  • على مرضى الحساسية الحذر من تناول شاي الأعشاب قبل استشارة الطبيب.

أعشاب تساعد علي النوم

البابونج

استخدمت عشبة البابونج منذ عدة سنوات في تحسين جودة النوم وزيادة القدرة على النوم لساعات متواصلة فهو يعد من المهدئات الخفيفة.

في إحدى دور رعاية المسنين أجريت دراسة طبية على 60 شخص من كبار السن، وقد تم إعطائهم 400 ملل جرام من البابونج المركز يوميًا وقد أثبتت النتائج أن:

  • البابونج يحفز خلايا الغدة الصنوبرية على إفراز هرمون الميلاتونين المسئول عن الاسترخاء والنوم.
  • مغلي البابونج يحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة apigenin التي تعمل على تهدئة الأعصاب والحد من القلق والتوتر وتخفيف الأرق.
  • البابونج يحفز خلايا الغدة الصنوبرية على إفراز هرمون الميلاتونين المسئول عن الاسترخاء والنوم.
  • تحسن جودة النوم لدى المسنين الذي أجريت التجربة عليهم عن غيرهم الذين لم يتناولون شاي البابونج.

أجريت دراسة أخرى على مجموعة من النساء حديثات الولادة يعانين الأرق وقد تم إعطائهم شاي البابونج لمدة 14 يوم متتالي وقد أثبتت النتائج ما يلي:

  • مغلي البابونج يحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة apigenin التي تعمل على تهدئة الأعصاب والحد من القلق والتوتر وتخفيف الأرق.
  • جودة النوم قد تحسنت لدى هؤلاء النساء عن غيرهن.

لكن لم تثبت فاعليته بعد على مرضى الأرق المزمن فقد أجريت دراسة على عدة أشخاص يعانون من الأرق المزمن، وقد تم إعطائهم 270 ملل جرام من مستخلص البابونج لمدة شهر متواصل بمقدار جرعتين يوميًا لكن أثبتت النتائج أن:

  • البابونج لم يؤثر عليهم سوى لساعات قليلة.
  • لم يحصل أغلب أفراد المجموعة على أي فائدة من تناوله.
  • لا تستجيب خلايا الغدة الصنوبرية بسرعة في كل الحالات إلى المواد المحفزة في شاي البابونج.

حشيشة الهر

اشتهر استخدامها في تهدئة الأعصاب والتخلص من الأرق منذ أوائل القرن العشرين في الحرب العالمية الثانية.

فقد استخدمتها انجلترا في تخفيف الحالة العصبية التي انتابت المواطنين بعد إطلاق قنابل الغارات الجوية.

أما في الوقت الراهن يشتهر استخدام حشيشة الهر في الولايات المتحدة وأوروبا كـ مكمل غذائي وتباع جذورها في المتاجر كشاي.

تتواجد في الأسواق على شكل كبسولات وشراب ومسحوق.

أجريت دراسة على 128 شخص يعانون الأرق المزمن، وقد تم إعطائهم جرعات منتظمة من مستخلص جذور حشيشة الهر السائل مقدارها 400 ملل جرام يوميًا، وقد أثبتت النتائج أن:

  • الوقت الذي استغرقه كل منهم حتى النعاس قد قل كثيرًا عن السابق.
  • لم يلاحظ عليهم آثار جانبية صباحية عند الاستيقاظ مثل الشعور بالنعاس أو الخمول.

أجريت دراسة طبية أخرى على عدد كبير من الأشخاص بهدف توضيح آلية عمل حشيشة الهر في الجسم فقد تم إعطائهم 600 ملل جرام من مسحوق جذر حشيشة الهر لمدة 28 يوم متتالي، وقد أثبتت النتائج أن:

  • حشيشة الهر تحفز الدماغ على إفراز الكثير من حمض جاما أمينوبيوتيريك GABA حتى يرتفع مستوى الناقل العصبي الذي يساعد على النوم.
  • تأثيرها يعادل تأثير تناول حبة من دواء الأرق أوكسازيبام بتركيز 10 ملل جرام.
  • لكن لم تقيم الدراسة معدل ضربات القلب ونشاط الدماغ لذلك فقط الأصحاء بدنيًا يمكنهم اعتماد تلك التجربة.

اللافندر

من الأعشاب العطرية التي يساعد استنشاقه على الشعور بالاسترخاء، فقد اشتهر استخدام اللافندر في العصر الروماني كـعطر مهدئ للأعصاب

أجرت تايوان دراسة على 80 امرأة وضعن حديثًا وقد تم إعطائهن كوب يومي من شاي اللافندر لمدة 14 يوم متتالي وقد أثبتت النتائج ما يلي:

  • شعورهن بالارتياح والنشاط عند الاستيقاظ مقارنة بغيرهن.
  • انضباط معدل ضربات القلب لديهن.
  • خلودهن إلى النوم بسرعة.

بلسم الليمون

تنمو هذه الأعشاب في جميع بلدان العالم وهي تنتمي إلى عائلة النعناع، يتم استخلاص بعض المواد للاستنشاق من أوراق بلسم الليمون, كما اشتهر استخدام عطر أوراق بلسم الليمون في تحسين نوعية النوم وتقليل القلق والتوتر وتخفيف الأرق منذ العصور الوسطى.

أظهرت نتائج إحدى الدراسات التي أجريت على مجموعة صغيرة من الأشخاص انخفاض أعراض الأرق لديهم بنسبة 42٪ بعد أن تم إعطائهم 600 ملل جرام من مستخلص بلسم الليمون يوميًا لمدة أسبوعين.

وقد أجريت دراسة أخرى على الفئران حيث تم إعطائهم جرعات مختلفة من مستخلص بلسم الليمون لمدة أسبوع وقد أثبتت النتائج أن:

  • الفئران شعرت بالنعاس وخلدت إلى النوم خلال فترة قصيرة من تناوله.
  • بلسم الليمون يزيد من إفراز الناقل العصبي GABA الذي يساعد على النوم.
  • يحتوي بلسم الليمون على مادة المليسة التي تعمل كـ مخدر ومسكن للآلام.

زهرة الآلام

تتكون من أوراق وزهور وجذور نبات الباسيفلورا وقد اشتهر استخدامها في الطب التقليدي للتخلص من القلق والتوتر وتهدئة الأعصاب.

لكن في الطب الحديث تم إجراء عدة أبحاث عن مدى فاعلية زهرة الآلام في تحسين نوعية النوم وعلاج الأرق المزمن.

فقد أجريت دراسة على 40 شخص من البالغين الأصحاء لكنهم يعانون من الأرق والإرهاق عند الاستيقاظ، تم إعطائهم كوب من شاي زهرة الآلام يوميًا لمدة 7 أيام بشكل متتالي وقد أثبتت النتائج ما يلي:

  • شعورهم بالراحة عند الاستيقاظ من النوم أكثر من غيرهم الذين لم يشربوا الشاي.
  • خلودهم إلى النوم خلال فترة قصيرة لم تتجاوز الـ 20 دقيقة.
  • كانت لديهم القدرة على العودة إلى النوم في حالة القلق في منتصف الليل.

أجرت دراسة أخرى مقارنة بين فاعلية بعض الأعشاب الطبيعية مثل زهرة الآلام وزهرة القفزات وجذور حشيشة الهر وبين دواء Ambien من حيث فاعليته وهو دواء يستخدم في علاج الأرق، وقد أثبتت النتائج ما يلي:

  • تأثير زهرة الآلام يشبه تأثير المادة الفعالة للدواء Ambien.
  • يحفز شاي زهرة الآلام إفراز هرمون السيروتونين المسئول عن الشعور بالنعاس وتحسين نوعية النوم في الجسم.

ماغنوليا

اكتشفت نباتات ماغنوليا المزهرة منذ أكثر من 100 مليون سنة وقد استخدم في الطب الصيني التقليدي في علاج الكثير من الأمراض.

لكن في الطب الحديث تتم دراسة مدى فاعلية نبات ماغنوليا في تسكين الآلام وعلاج الأرق.

يصنع شاي الماغنوليا من لحاء النبات في أغلب الأوقات لكن البعض يضيف براعم وسيقان شجرة الماغنوليا إليه.

يحتوي نبات الماغنوليا على مركب honokiol الذي يعطي نفس تأثير المهدئات فهو يزيد من معدل مستقبلات GABA في الدماغ مما يسبب النعاس.

أجريت دراسات عديدة على الفئران حيث تم إعطائهم مستخلص نبات الماغنوليا بنسب مختلفة وقد أثبتت النتائج أن:

  • مادة هونوكيل الموجودة في نبات ماغنوليا تساعد على الخلود إلى النوم بسرعة.
  • كما أنه يساعد على النوم العميق لفترات طويلة.

أسئلة شائعة عن الأعشاب التي تساعد علي النوم

هل أعشاب بلسم الليمون أكثر فاعلية في علاج الأرق من أعشاب حشيشة الهر؟

كلتا العشبتين يحفز الناقل العصبي على زيادة معدل هرمونات النوم سواء GABA أو هرمون السيروتونين، لكن المادة الفعالة في بلسم الليمون أكثر وأسرع فاعلية من حشيشة الهر.

هل يمكن تناول أعشاب طبيعية تساعد علي النوم دون استشارة الطبيب؟

أجل في حالة أن الشخص بكامل صحته ولا يعاني من أي مرض حاد أو مزمن ولا يتناول أي دواء مع ضرورة الالتزام بالوصفة الطبية على العبوة, كما لا يجب تناول تلك الأعشاب فى حالات الحمل والرضاعة دون استشارة الطبيب لأنها قد تؤثر على الجنين أو تخرج فى اللبن فتؤثر على صحة الرضيع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى