أسباب استمرار آلام ظهر الطفل وكيفية التصرف

استمرار آلام ظهر الطفل لفترة طويلة من الأمور التى تبدو غير معتادة, فمن غير المتوقع أن يعانى الطفل من آلام الظهر أصلا, وإن عانى منها فإن مسبباتها تكون من البساطة بحيث يزول الألم من تلقاء نفسه فى غضون أيام, وبالتالى فمعاناة الطفل من استمرارآلام الظهر لفترة طويلة بدون تحسن يستدعى استشارة الطبيب للبحث عن مسبباته التى قد تكون خطيرة.

من خلال هذا الموضوع من موضوعاتنا فى دكتور كشكول نستعرض مشكلة آلام ظهر الطفل وما قد تنم عنه من مشكلات, وما يجب أن يفعله الأبوين حيالها.

أسباب استمرار آلام ظهر الطفل

معظم أسباب استمرارآلام ظهر الطفل فى وقتنا الحالى تعود إلى نمط حياتنا الذى أصبح مشجعا على ضعف العضلات وتشوهات العظام والعمود الفقرى لدى جميع الأعمار السنية, فلم يعد من الغريب أن يعانى الأطفال من آلام الظهر, لعل حيرتكم ستزول عندما نستعرض معا بعض أسباب آلام ظهر الطفل:

الحقيبة المدرسية

فى كثير من الأحيان يتسبب ثقل وزن الحقيبة المدرسية المتخمة بالكتب, وحملها بطريقة خاطئة أيضا كما يشيع لدى معظم الأطفال مثلا حملها على كتف واحدة مثلا فى استمرارآلام ظهر الطفل, وعلامة هذه المشكلة أنها تبدأ بعد فترة وجيزة من بداية العام الدراسى وتزول من تلقاء نفسها بعد أسبوع أو إثنين من بدء الإجازة الصيفية, لتعاود الظهور مرة أخرى مع العام الدراسى التالى.

الجلوس لفترات طويلة

غالبية الأطفال فى وقتنا الحالى يقضون معظم ساعات يومهم جالسين أمام أجهزة الكمبيوتر أو يمارسون الألعاب الإلكترونية على الأجهزة المحمولة, مما يتسبب فى ضعف عضلات الظهر لديهم وتكون النتيجة ظهور مشكلة استمرار آلام الظهر لدى الطفل.

أوضاع الجلوس الخاطئة

وضع الجلوس السليم يتطلب أن يشكل العمود الفقرى زاوية قائمة مع الفخذين, وللأسف نسبة كبيرة من الناس يتبنون أوضاع جلوس خاطئة تسبب تشوهات وانحناءات بالعمود الفقرى والحوض, مما يتسبب فى آلام ظهر الطفل والبالغ معا.

تشوهات العمود الفقرى

قد يولد بعض الأطفال بتشوهات خلقية فى بنية العمود الفقرى, أو قد يصابون بها بفعل الممارسات الخاطئة, مما يتسبب بالطبع فى آلام ظهر الطفل.

زيادة الوزن

يعانى الكثير من الأطفال من الوزن الزائد, بفعل النظام الغذائى غير الصحى وقلة الحركة, مما يجعل وزن الجسم يشكل عبئا ينؤ به الظهر والمفاصل, فيسبب ذلك حالة استمرارآلام ظهر الطفل.

مزيد من التفاصيل حول أسباب آلام ظهر الطفل

ضعف عضلات البطن

يغيب عن أذهان غالبية الناس أن عضلات البطن تدعم فقرات الظهر, وبالتالى ترهل عضلات البطن وضعفها يؤدى لإنحناء فقرات الظهر فى وضعية غير سليمة, مما يتسبب فى استمرارآلام ظهر الطفل والبالغ أيضا.

قصر العضلات الخلفية للركبة

يتسبب قصر عضلات الفخذا الخلفية فى إحناء الحوض قهريا إلى الخلف, قد لا يكون هذا القصرفى العضلات ملحوظا بالعين المجردة, ولكنه يؤثر بطبيعة الحال فى فقرات وعضلات الظهر فيسبب استمرارآلام ظهر الطفل وبخاصة فى منطقة أسفل الظهر.

الإنزلاق الغضروفى

قد تنزلق الأقراص بين فقرات العمود الفقرى, مما يجعلها تشكل ضغطا على أعصاب الحبل الشوكى المار داخل قناة العمود الفقرى, فيسبب ذلك الشعور بالخدر فى الأطراف واستمرارآلام ظهر الطفل, وعادة يحدث الإنزلاق الغضروفى بعد إصابة أو حمل أغراض ثقيلة.

الحركات والتدريبات الرياضية الخاطئة

من الرائع جدا أن يمارس الأطفال الرياضة, ولكن لابد من التأكد أنهم يؤدون تدريباتهم وحركاتهم الرياضية بشكل صحيح, لأن الحركات أو التدريبات الرياضية إذا تم أدائها بشكل خاطىء ستتسبب فى إصابات تسبب آلام ظهر الطفل.

الأورام

من المؤسف أن نخبرك عزيزى القارىء أن استمرار آلام ظهر الطفل ربما يكون مؤشرا لإصابته بالأورام فى العمود الفقرى أو فى تجويف الحوض, ولهذا ينصح دكتور كشكول جميع الآباء بعدم إهمال شكوى آلام ظهر الطفل وخاصة إن اتسمت بالإستمرار.

كيفية التصرف مع استمرار الام ظهر الطفل

استمرار آلام ظهر الطفل لا ينبغى أن يؤخذ على محمل الهزل, فبعض الآباء مع الأسف يكتفون بتفسيراتهم الشخصية للأمر, من قبيل أن الطفل متمارض, أو أنه يزداد طولا وهذا هو سبب الألم, أو غير ذلك من أسباب قد تؤدى لإهمال المشكلة التى ربما تكون خطيرة.

ولهذا فيجب عزيزى القارىء إن لاحظت استمرار آلام ظهر الطفل أن تتخذ الخطوات الآتية:

  • أخذ شكوى الطفل من استمرار ألام الظهر على محمل الجد.
  • مراجعة الأسباب التى من المرجح أنها تسبب استمرارألام ظهر الطفل من بين الأسباب سابقة الذكر وتداركها.
  • مراقبة حالة استمرار آلام ظهر الطفل بعد تدارك أسبابها المرجحة, ومتابعة هل تتحسن الحالة أم تسوء أم ثابتة لم تتغير.
  • إذا استمرت آلام ظهر الطفل برغم تدارك مسبباتها فيجب سرعة عرض الطفل على الطبيب لمعرفة سبب استمرار آلام ظهر الطفل برغم عدم توافر مسببات واضحة لها.
  • فى العموم ينصحك دكتور كشكول بضرورة عرض الطفل على الطبيب فى حالة استمرار آلام ظهر الطفل لأكثر من شهر.
  • فى حالة ظهور آلام ظهر الطفل بعد إصابة أو بعد رفع حمل ثقيل فينبغى سرعة استشارة الطبيب بشأنها لأنها قد تكون مؤشرا لإصابة بالعمود الفقرى للطفل.

تعرف على خطط علاج الام الظهر عند الاطفال

أسئلة شائعة عن استمرار آلام ظهر الطفل

أسئلة الآباء عن استمرار آلام ظهر الطفل لا تنتهى, لكونها مشكلة شائعة الحدوث ومحيرة فى الوقت نفسه, سنحاول الآن الإجابة عن بعض ما يدور فى أذهانكم عن تلك المشكلة.

هل يمكن أن تصيب آلام الظهر الأطفال الرضع؟

نعم يمكن أن يحدث ذلك, وهذه من الحالات التى تستوجب سرعة عرض الطفل على الطبيب.

هل تفيد المشروبات العشبية فى علاج استمرار آلام ظهر الطفل؟

حقيقة الأمر أن هذا يعود إلى مسببات استمرار آلام ظهر الطفل, فلبعض المشروبات العشبية آثار مهدئة قد تهدىء من حدة الألم لدى الطفل وتساعده على النوم.

هل يعنى استمرار آلام ظهر الطفل إصابته بمرض خطير؟

بالطبع لا, فعادة ما تكون آلام ظهر الأطفال لمسببات بسيطة يمكن علاجها, نسبة قليلة منها هى ما تعود لأسباب خطيرة.

هل تفيد الرياضة فى علاج استمرارآلام ظهر الطفل؟

نعم بالطبع, ولكن يجب التأكد من ملائمة التمرينات الرياضية المتبعة لحالة الطفل, وذلك بمشورة الطبيب كما يجب التأكد أيضا من آداء الطفل للتمرينات بشكل صحيح بأن تكون على يد مدرب مختص.

هل تستعمل الجراحة فى علاج استمرار آلام ظهر الطفل دائما؟

بالطبع لا, فطريقة العلاج المتبعة تتوقف على سبب الألم وما إذا كان يحتاج إلى تدخل جراحى أم لا.

هل يسبب نمو الطفل حالة استمرار آلام ظهر الطفل؟

لا, فآلام النمو عادة تكون فى المفاصل الكبيرة من الجسم, وتكون آلاما محتملة لا تؤثر على جودة حياة الطفل, وبالتالى لا يجب أن نستهين بإستمرار آلام ظهر الطفل ونعتبرها من أعراض زيادة الطول, إلا إذا أخبرنا الطبيب بذلك.

هل للعلاج الطبيعى دور فى علاج استمرار آلام ظهر الطفل؟

نعم بالطبع, فبعض الحالات تحتاج إلى العلاج الطبيعى ولكن لابد أن يكون ذلك رأى الطبيب المعالج للطفل.

هل تسبب بعض الرياضات استمرار آلام ظهر الطفل؟

نعم يمكن أن يحدث ذلك إذا كانت نوعية الرياضة لا تناسب الطفل, أو إذا كانت تمارس بشكل خاطىء.

هل هناك رياضات مفضلة فى حالات استمرار آلام ظهر الطفل؟

نعم, فرياضة السباحة مثلا من أفضل الرياضات فى تلك الحالات كونها لا تشكل إجهادا للعضلات حيث يحمل الماء ثقل الجسم.

وفى ختام موضوعنا عن استمرار آلام ظهر الطفل, لا ننسى أن نؤكد عليك عزيزى القارىء إذا كان طفلك يعانى من تلك المشكلة ألا تستهين بالأمر, فقد يكون بسيطا كما نتمنى, وقد ينم أيضا عن مشكلة خطيرة يجب اكتشافها وعلاجها مبكرا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى